الثلاثاء 07 أبريل 2020 الموافق 14 شعبان 1441

بين مؤيد ومعارض.. «الجلابية» تثير أزمة في الغردقة (فيديو)

السبت 25/يناير/2020 - 11:14 ص
صورة من الحدث
صورة من الحدث
كتب- علي عواد
طباعة
سبب قرار اللواء أحمد عبدالله، محافظ البحر الأحمر السابق، بمنع سائقي سيارات التاكسي في الغردقة من ارتداء «الجلابية» أزمة في البرلمان بعد توجيه أحد النواب سؤالا لوزير التنمية المحلية بهذا الشأن.

وفي السياق، قول محمد علي سائقي تاكسي من مدينة الغردقة لـ«الدستور» إن القرار به تعنت ضد السائقين، وافتعال لأزمة دون أسباب، ويدخل في دائرة التقليل من شأن الزي الصعيدي الذي يعد بمثابة تراث وعرف تربى عليه كثيرين.

أما أشرف محمود، سائق تاكسي أيضا، أكد أنه مؤيد للقرار، لأن الغردقة مدينة سياحية، ولابد من زي معين للسائقين، لأنه واجهة لمصر أمام السياح منذ وصولهم المطار وحتى المغادرة، ولابد أن يكون هناك شكل حضاري وجميل أمام زوار المدينة السياحية التي تستقبل كل جنسيات العالم.

وأضاف إبراهيم منسي، مدرس ويعمل سائق تاكسي، أن الجلباب الصعيدي وقار وليس في ارتدائه مشكلة، مشيرًا إلى أن الكثير من الفنادق السياحية تلزم العاملين بها على ارتداء الجلباب كنوع من التراث والفلكلور الذي يفضله السياح الوافدين على مدينة الغردقة.

من ناحيته، أكد العميد حسام كمال وكيل مرور البحر الأحمر، أن القرار جرى إيقاف التعامل به منذ أكثر من 5 أشهر، وبالتحديد في أواخر أغسطس من العام الماضي، تزامنا مع رحيل المحافظ السابق الذي أصدره.

ويعود قرار منع سائقي التاكسي للمحافظ السابق اللواء أحمد عبدالله، في مطلع شهر ديسمبر عام 2018، لطبيعة الغردقة السياحية.

ومن المقرر أن يحضر وزير التنمية المحلية اللواء محمود شعراوي، أمام مجلس النواب في الجلسة العامة يوم الثلاثاء المقبل، للرد على هذا القرار ومبرراته بعد أن تقدم النائب طلعت خليل بسؤال موجه لرئيس مجلس الوزراء، ووزير التنمية المحلية، بشأن مبررات إصدار قرار بعدم ارتداء سائقي التاكسي الجلباب البلدي بمدينة الغردقة، ونتائج هذا القرار على قائدي المركبات، خاصة بعد مطاردة الوحدات المرورية لهم حال ارتدائهم الجلباب.