رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الأحد 09 أغسطس 2020 الموافق 19 ذو الحجة 1441
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

الباز يكشف: هل تتأثر مصر بإنشاء خط الغاز «إيست ميد»

الأحد 12/يناير/2020 - 09:18 م
الباز
الباز
أحمد عبد العزيز
طباعة
استعرض الدكتور محمد الباز، رئيس مجلسي إدارة وتحرير جريدة "الدستور"، دراسة نشرها المرصد المصري، بعنوان: هل يؤثر خط الغاز الجديد "إيست ميد" على تحول مصر لمركز إقليمي لتداول الطاقة؟، وذلك خلال برنامجه "90 دقيقة" المُذاع على فضائية "المحور".

وذكرت الدراسة أنه تم التوقيع رسميًا على الاتفاق بحضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس القبرصي نيكوس أناستاسيادس، ورئيس الوزراء اليوناني كيرياكوس ميتسوتاكيس.

وأوضحت الدراسة أن خط الغاز الجديد المعروف بـ"إيست ميد"، يمر عبر الثلاثي، كما تتخطى تكلفة إنشائه الـ6 مليارات يورو، ويبلغ طوله 2000 كم تقريبًا.

ومن المتوقع أن تستغرق أعمال إنشائه من حوالي ستة إلى سبعة أعوام، ويتيح الخط نقل ما بين 9 و11 مليار متر مكعب من الغاز سنويًّا من الاحتياطيات البحرية لحوض شرق المتوسط قبالة إسرائيل وقبرص واليونان للسوق الأوروبية.

وتابعت الدراسة: بمتابعة حركة التصدير التي تقوم بها روسيا إلى القارة الأوروبية العجوز، فشركة "غازبروم" تورد قرابة الـ33% من غازها إلى دول القارة، ما يصل 193.9 مليار متر مكعب سنويًا بقيمة 37 مليار دولار، كما أن هناك 11 دولة أوروبية، من بينها ألمانيا، تعوّل على صادرات الغاز الروسية بنسبة 75%.

ولفتت "الدراسة" إلى أن خط إنشاء خط "إيست ميد" يستغرق من ست لسبع سنوات، في حين أن خط إنشاء الغاز القبرصي المصري يستغرق أربع سنوات، وتكلفة الخط "إيست ميد" تتخطى 7 مليارات دولار، بينما تكلفة خط أنابيب قبرص مصر 1 مليار دولار.

وانتهت الدراسة إلى أن خط "إيست ميد" لا يتعارض مع المصالح المصرية، وأكدت أن وزير الطاقة، طارق الملا، صرح في مارس 2019 خلال مؤتمر للطاقة في هيوستن الأمريكية، بأن مصر ستدعم مشروع "إيست ميد".

وأكد "الباز" أن مصر لن تتأثر مطلقًا من خط الغاز "إيست ميد" الذي تخطط له قبرص واليونان وإسرائيل.