الأحد 19 يناير 2020 الموافق 24 جمادى الأولى 1441

«سلطان الحياد والنهضة».. وفاة قابوس بن سعيد (تغطية خاصة)

السبت 11/يناير/2020 - 03:38 م
 قابوس بن سعيد
قابوس بن سعيد
طباعة
"عمان اليوم غيرها بالأمس، فقد تبدل وجهها الشاحب ونفضت عنها غبار العزلة والجمود وانطلقت تفتح أبوابها ونوافذها للنور الجديد".. هكذا وصف سلطان عمان الراحل قابوس بن سعيد، حال السلطنة بعد نصف القرن من حكمه.

قابوس الذي استطاع تحويل السلطنة من دويلة صغيرة ممزقة بين ويلات الصراعات الإقليمية إلى بلد يسير على درب الرخاء والتنمية والازدهار الاقتصادي بثبات، بعد أن سيطر على ثورات أهلها وأدخل الحداثة إلى أرجائها .

لم يقتصر دور قابوس على الشأن الداخلى، بل كان صاحب رؤية واسعة فى علاقاته الخارجية التى رسمت دور السلطنة فى القضايا الإقليمية الساخنة التي تحيط بها، ولطالما لعب الرجل دورًا متزنًا وبدأ كوسيط موثوق به في حل الصراعات والخلافات الدائرة حوله، وكان من بينها ما قام به في الأزمة الخليجية بين قطر ودول الخليج، وكذلك الأزمة النووية بين إيران وأمريكا.

وكانت مسيرته حكيمة مظفرة حافلة بالعطاء.. وقف لها العالم أجمع إجلاًلا واحترامًا، حسب وصف وكالة الأنباء العمانية الرسمية في نعيها السلطان قابوس الذي رحل هادئًا كما عاش.