-
الإثنين 16 ديسمبر 2019 الموافق 19 ربيع الثاني 1441

الوجه الآخر لـ رشدي أباظة.. حطم طائرة وكتب اسمه برصاص البندقية

الخميس 21/نوفمبر/2019 - 06:45 م
 رشدي أباظة
رشدي أباظة
ايهاب مصطفى
طباعة
نشر رشدي أباظة حوارًا مع مجلة الشبكة في عدد أبريل عام 1970، وتحدث فيه أباظة عن الكثير من أسراره كما سيتبين في التقرير التالي:

- كان رشدي قبل أن يحترف التمثيل يتعلم الطيران، وقد وقعت له حادثة على إثر رهان كان قد عقده مع مجموعة من أصدقائه، والرهان كان على أن يمر رشدي أباظة بطائرته من تحت جسر "إمبابة"، ونفذ أباظة الرهان، ومر فعلا بطائرته من تحت جسر إمبابة، ولكن الطائرة تحطمت ونجا رشدي أباظة بأعجوبة.

- كان رشدي أباظة يكره لعبة كرة السلة، وذلك لأن أحد اللاعبين فيها كان قد أصابه أثناء مباراة ظل على إثرها شهرا كاملا يعالج في البيت.

- في أول فيلم مشترك قام بتمثيله ركب حصانا يدعى الشيطان لعدم قدرة أحد على ترويضه، كان رشدي بديلا لبطل الفيلم، وركب رشدي الشيطان واستطاع ترويضه بسهولة.

- كان رشدي يحب اقتناء السيارات وكانت لديه خمس سيارات هي جاكوار، إم. جي، فولفو، وجيب يستخدمه للصيد، وأوبل، وكان من هواة الصيد ومحترفا للغاية في الرمي بالرصاص، حتى إنه كان يستطيع أن يكتب اسمه بالرصاص.

- كان أعز أصدقائه في الوسط الفني فريد شوقي وأحمد رمزي، ومتى اجتمع الثلاثة فلا بد أن تحدث مشكلة ما.

- كان رشدي أباظة يشبه "الوطواط" لأنه لا يعرف النوم ليلا أبدا، يظل يشرب الويسكي بطريقة معينة، فكان يضع أمامه كأسين، إحداهما نصفها ويسكي "سك"، والثانية بها ماء مثلج، ويشرب من هنا ومن هنا.

- كان يعتقد أن هناك سببين لنجاحه، هما البساطة والطموح، وظل لفترة طويلة هو النجم الأكثر طلبا، وكان كريما ومضيافا، وكان يرى أن أفضل فيلم قام بتمثيله هو "ملاك وشيطان".

- كان رشدي أباظة قلقا، ومن السهل إثارة عصبيته، يده حاضرة دوما للبطش بأي أحد، ومع ذلك فقد كان مع أصدقائه مرحا وعطوفا.