-
السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441

تأكيدًا لانفراد "الدستور".. تفاصيل إعادة هيكلة لجان الأعلى للثقافة

الأربعاء 20/نوفمبر/2019 - 03:22 م
الدكتور هشام عزمي
الدكتور هشام عزمي
جمال عاشور
طباعة
أعاد المجلس الأعلى للثقافة بأمانة الدكتور هشام عزمي، هيكلة وتطوير لجانه، ضمن استراتيجية التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، وتخطيط السياسة الثقافية بما يتناسب مع الاستراتيجية العامة للدولة، بعد اجتماع أعضائه وإجراء التصويت القانونى لتحقيق أهداف بناء الإنسان المصري وترسيخ هويته الحضارية.

وقال هشام عزمى أمين: تم إقرار تشكيل اللجان الدائمة تحت مجموعتين أساسيتين الأولى للسياسات والتنمية الثقافية، وتضم اللجان المختصة بخطة وزارة الثقافة ممثلة في البرامج التي يجري تنفيذها في ضوء استراتيجية مصر 2030 بحيث تساعد المجلس في مهمته لمتابعة وتطوير هذه البرامج، بالإضافة إلى تطوير منظومة العمل داخل المؤسسات الثقافية (التطوير المؤسسي - الهيكلة المؤسسية - البنية المعلوماتية - الاصلاح التشريعي)، لافتًا إلى أن عددها سبع لجان وهى: "مواجهة ثقافة التطرف والإرهاب، حماية الملكية الفكرية، تنمية الثقافة العلمية والتفكير الابتكاري، تطوير الإدارة الثقافية وتشريعاتها، الثقافة الرقمية والبنية المعلوماتية الثقافية، التراث الثقافي غير المادى (الفنون الشعبية)، ولجنة الشباب".

واضاف أن المجموعة الثانية هى اللجان النوعية وتعنى بوضع القواعد والمعايير العامة التي تعمل في إطارها كافة القطاعات والمؤسسات الثقافية في مجال الصناعات المتخصصة، وتندرج تحت القطاعات الثلاثة العريضة (الفنون - الآداب - العلوم الاجتماعية والإنسانية) وعددها سبعة عشر لجنة تندرج تحت ثلاث شُعب هي الفنون وتضم لجان: "السينما، المسرح، الموسيقى والأوبرا والبالية، الفنون التشكيلية والعمارة، فنون الطفل".

أما شعبة الآداب تضم لجان: "الدراسات الأدبية والنقدية واللغوية، السرد القصصي والروائي، الشعر، الترجمة"، وشعبة العلوم الاجتماعية والانسانية تضم لجان: "الإعلام، الاقتصاد والعلوم السياسية، التاريخ والآثار، التربية وعلم النفس، الجغرافيا والبيئة، الفلسفة وعلم الاجتماع والأنثروبولوجيا، الكتاب والنشر، ثقافة القانون والمواطنة وحقوق الإنسان".

كانت "الدستور" نشرت في فبراير الماضي، التفاصيل الكاملة لخطة تطوير المجلس الأعلى للثقافة، ولجانه.