-
السبت 14 ديسمبر 2019 الموافق 17 ربيع الثاني 1441

"الطريق إلى الأخلاق".. مبادرة جديدة بـ"ثقافة بنى سويف"

الثلاثاء 12/نوفمبر/2019 - 10:48 م
جريدة الدستور
ايهاب مصطفى
طباعة
أطلق فرع ثقافة بني سويف مبادرة "الطريق إلى الأخلاق" بالتعاون مع وزارة الأوقاف من خلال عدد من المحاضرات عن الانتماء.

وتناول الشيخ أحمد سعد، إمام وخطيب بإدارة الأوقاف، ببيت ثقافة الفشن قول رسول الله الأسوة والقدوة في حب وطنه "مكة المكرمة" حين خرج منها مهاجرا إلى المدينة المنورة نظر إليها، وقال في مقولته المشهورة: "والله إنك أحب بلاد الله إلى الله وأحب بلاد الله إلى قلبي ولولا أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت".

كما أشار الشيخ سعودي السيد إبراهيم وعمر نوح عبدالقادر ببيت ثقافة أبوسليم إلى أن الانتماء يعني الانتساب فانتماء الولد إلى أبيه يعني انتسابه إليه واعتزازه به، وأن الانتماء مأخوذ من النمو والزيادة والكثرة مع حث للطلبة على خدمة وطنهم وتحصيل العلم لان دورهم لايقل عن دور اي مسئول بالوطن، كذلك تحدث محمد سعد مدير مركز النيل للإعلام بقصر ثقافة بني سويف، والشيخ جودة حسني، بمنشأة عاصم عن معنى الانتماء وحب الوطن والحفاظ عليه والعمل الجاد لإعلاء شأنه.

وأكد الشيخ محمد عبدالمجيد عبدالرحمن في بيت ثقافة أبوصير المقام بمدرسة الشهيد محمد عيد الثانوية التجارية على مكارم الأخلاق وضرورتها والتي يندرج تحتها الانتماء وحب الوطن، ووصف الشيخ محمود صادق الانتماء بأن تعلق الشخص بأمر ما مثلا كتعلق الإنسان بأسرته أو بوطنه أو بالمجتمع الذي نشأ فيه، فالانتماء يساعد على انتشار الأخلاق الحميدة والمبادئ السامية والتحلي بروح التعاون والتآخي ويمنح التقارب بين الفرد وبين المحيطين به مما يشعره بأنه ليس وحيدا ومحاطا بالأحباء، كما أوضح فضيلة الشيخ مصطفى كمال صبحي بمكتبة النادي الرياضي أن الانتماء عبارة عن علاقة شخصية حسية إيجابية يبينها الفرد مع آخرين، كما أنه عنوان الرقي الحضاري فلا تقدم وازدهار وحياة من غير انتماء.

ودارت المحاضرة ببيت ثقافة أهناسيا المدينة للشيخ رمضان أحمد عن الانتماء كأحد أهم مكارم الأخلاق التي يجب أن يتحلى بها الإنسان، وقدم بيت ثقافة أهناسيا الخضراء تفسير وتوضيح الانتماء للشيخ محمود عقبة بأنه كلمة جامعة وشاملة في معناها فلو تحدثنا عن الإنسان السوي البالغ وانتمائه نجد أنها غريزة داخل كل إنسان إنتماء الإنسان لدينه وغيرته عليه إنتماء الإنسان لوطنه ومولوده ومسقط رأسه إنتماء الإنسان لعشيرته، بينما تناول الشيخ محمد دیاب عبد الوهاب بمكتبة سمسطا وفضيلة الشيخ هاني حمادة بمكتبة الحي الثاني بشرق النيل تعزيز ثقافة الانتماء وعرفه بأنه صفة عظیمة وضروریة لابد أن یتصف بها الإنسان فهي موجودة من قدیم الأزل فالانتماء صفة إسلامیة يجب أن نتحلى بها.

وعرف الشيخ كمال العشري، بقصر ثقافة شرق النيل، والشيخ عبدلله بمكتبة طنسا، معنى الانتماء وهو "الانتساب فأقول أنا مصري أي انتمى وانتسب إلى مصر والانتماء ينقسم إلى عدة أقسام منها الانتماء الديني والانتماء الوطني والانتماء الفكري والانتماء الذي نتحدث عنه الانتماء الوطني وذلك من منظور ديني أي الانتماء وحب البلد الذي أعيش فيه وأكل من خيره وهذا من صميم الإيمان والانتماء يحتاج إلى التخلق بالأخلاق التي دعت إليها الرسالات السماوية" وأشار إلى دورالأسرة التى ترسخ الانتماء في نفوس الأولاد.