الخميس 14 نوفمبر 2019 الموافق 17 ربيع الأول 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

"إحساسك نعمة".. حكايات خاصة تكشف معاناة مرضى الأعصاب الطرفية

الجمعة 08/نوفمبر/2019 - 05:02 م
جريدة الدستور
سمر محمدين - محمد النادي
طباعة
تجد يوميًا سماح عثمان، 35 عامًا، معاناة ضخمة في ارتداء حذائها، بسبب الورم الشديد في أصابع قدميها، ويديها الاثنين، وهي الأطراف الأساسية التي تستخدمها وتعتمد عليها بشكل يومي، إلا أن الآلام لم تفارقها منذ الصغر.

سماح، هي مريضة التهاب أعصاب، تعاني منه منذ سنوات عديدة مضت، تقول: "لم يعد مقاس حذائي يناسبني، فقدماي تورمتا بشكل كبير، حتى إن الخطوات البسيطة التي يخطوها أي طفل عجزت عن القيام بها، لم يعد بوسعي التحرك بشكل طبيعي".

ليست الوحيدة بالتأكيد في مصر التي تعاني من ذلك المرض، فهناك نحو 10 ملايين مريض في مصر بالتهاب الأعصاب، كعرض أساسي لمرض السكري في أغلب الأحيان، والذين باتوا يعانون من الحركة بشكل يومي في جميع أطرافهم.

واتساقًا مع ذلك، أطلقت وزارة الصحة حملة تحت مسمى "إحساسك نعمة"؛ لعلاج التهاب الأعصاب الطرفية بهدف تبادل الخبرات، ودعم قدرات الأطباء المصريين على تشخيص المرض، وإعطاء الأدوية المناسبة للتعامل مع تلك الحالات، بما يسهم في تقليل فترة علاج المرضى، ومنع بعض المضاعفات التي قد تنتج عن المرض، ومن بينها بتر الأطراف.

وقبل يومين نظمت الحملة مؤتمرًا عالميًا يدعم جهود الحملة، في علاج مرض التهاب الأعصاب الطرفية في مصر، ويسهم في التوصل إلى أفضل وأحدث طرق التشخيص والعلاج، إذ يندرج تحت اسم التهاب الأعصاب الطرفية ما يتعدى ١٠٠ نوع مختلف من هذا المرض، ولكل منها أعراض مختلفة وطرق علاج مختلفة.

وتضيف سماح: "أشعر أيضًا بالتعب من أي مجهود مبذول حتى إن كانت حركة بسيطة، عشان مرض السكر ملوش كبير، ومنذ صغري وأنا أعاني من مرض السكر، وكانت حالتي مستقرة إلى حد ما؛ بسبب متابعها المستمرة مع طبيب وتناول الأدوية اللازمة بشكل منتظم".

واختتمت السيدة: "انتهى بي الحال إلى عدم القدرة على التحرك، وفي لحظة تدهورت حالتي الصحية، في بادئ الأمر كنت أشعر بثقل أثناء الحركة وآلام شديدة، وتدريجيًا تم تشخيصي بالتهاب في الأطراف، والتي يطلقون عليها التهاب الأعصاب الطرفية، وأعراضه ظهرت عليّ سريعًا".

التهاب الأعصاب الطرفية هو إحدى مضاعفات مرض السكري؛ لأن ارتفاع نسبة السكر بالدم يتسبب في تلف لأعصاب اليدين والذراعين والساقين والقدمين، فيشعر المريض بوخز وتنميل في أطرافه، وتدريجيًا يبدأ المريض في افتقاد الإحساس.

وهناك "مروة دهب"، عشرينية، تروى تفاصيل وفاة صديقها "خالد إسماعيل" نتيجة إصابته بمرض التهاب الأعصاب، بعدما تم تشخيص حالته من قبل الأطباء بالتهاب حاد في الأعصاب، وأوصوا باحتجازه في المستشفى لوضعه على جهاز التنفس الصناعي.

وتردد "خالد" بحسب صديقته على أكثر من مستشفى في مصر واستشارة أكثر من طبيب؛ لتلقي العلاج والرعاية اللازمة له، وتكفلت أسرته بتكاليف هذا العلاج التي وصلت لآلاف الجنيهات، أملًا منهم في الشفاء من المرض أو حتى التعايش معه بتناول الأدوية.

وتقول مروة: "في النهاية فقدنا صديقنا خالد وراح ضحية هذا المرض، نتيجة التعامل السيئ وغير الدقيق مع حالته المتأخرة، في أكثر من مستشفى ومع عدد من الأطباء".

من جانبه، أوضح الدكتور ممدوح النحاس، الرئيس الشرفي للجمعية المصرية للقدم السكري، الأسباب التي تؤدي إلى التهاب الأعصاب الطرفية، أهمها انضغاط العصب وضيق القنوات العصبية، كحالات الانزلاق الغضروفي، واختناق العصب الأوسط في معصم اليد، وهذه الحالات تحدث نتيجة بعض العادات اليومية الخاطئة أو طبيعة النشاطات اليومية وحالات كسور العظام؛ بسبب الحوادث التي قد تؤثر على الأعصاب المجاورة.

ويضيف أن نسبة الشفاء من مضاعفات المرض تختلف من شخص لآخر، وفقا لسبب الإصابة ومدى تطورها عند تشخيص المرض، مشيرا إلى أن الاكتشاف المبكر يساهم في العلاج والسيطرة على الأعراض وتجنب مضاعفات المرض بشكل كبير.

ويذكر الرئيس الشرفي للجمعية المصرية للقدم السكري، أن أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بالتهابات حادة في الأعصاب الطرفية، هي حالات الإصابة بـ"أمراض المناعة والكلى، وانخفاض عمل الغدة الدرقية، والإصابة بالعدوى"، أو المرضى الذين يعانون من نقص في بعض الفيتامينات الأساسية.

بحسب حملة "إحساسك نعمة" فإن عدد المصابين بالتهاب الأعصاب الطرفية في مصر أكثر من 10 ملايين مريض، من بينهم 6.5 مليون شخص مصابًا به كإحدى مضاعفات مرض السكري.
ads