الأحد 20 أكتوبر 2019 الموافق 21 صفر 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
RevUP Advertisements

ترجمة "وثيقة الأخوة الإنسانية" لكل لغات العالم

السبت 21/سبتمبر/2019 - 07:27 م
جريدة الدستور
أميرة العناني
طباعة
عقدت اللجنة العليا لتحقيق أهداف وثيقة الأخوة الإنسانية، اجتماعها الثاني، بمدينة نيويورك بالولايات المتحدة الأمريكية، بحضور أعضاء اللجنة التي أنشأت بقرار من سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولى عهد أبوظبي.

ضم الاجتماع كلًا من، سعادة المطران ميغيل أنجيل أيوسو غيكسوت، أمين سرّ المجلس البابوي للحوار بين الأديان ورئيس جلسات اللجنة، والأب الدكتور يؤانس لحظي جيد، السكرتير الشخصي للبابا فرانسيس، ومحمد خليفة المبارك، رئيس دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي، وسعادة الدكتور سلطان فيصل الرميثي، الأمين العام لمجلس حكماء المسلمين، والسيد ياسر حارب المهيري، الكاتب والإعلامي الإماراتي، بالإضافة إلى العضو المنضم حديثًا، الحاخام بروس لوستيج، كبير الحاخامات في المجمع العبري بواشنطن.

وفي بداية الاجتماع، قال المستشار محمد عبدالسلام، أمين عام ومقرر اللجنة، إن انعقاد الاجتماع الثاني للجنة في مدينة نيويورك، بالتزامن مع انعقاد الجلسة ٧٤ للجمعية العامة للأمم المتحدة، هي رسالة واضحة حول عزم اللجنة تسليط الضوء على عالمية الوثيقة، ورغبة من أعضائها في أن تؤثر الوثيقة بالإيجاب في حياة كل فرد حول العالم، مضيفًا أنه جاري التنسيق مع الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش؛ للتعاون من أجل تفعيل مبادئ الوثيقة.

من جانبه، قال العضو الجديد، الحاخام لوستيج، إن هذه الوثيقة بما تمتاز بالشمولية والقوة في التعبير عن آلام المشردين، تأتي أهميتها في خلق رسالة أمل لدى المحتاجين، وتعد نقطة تحول في التاريخ الإنساني الحديث، وفرصة حقيقية لكي يؤدي كل منا دوره ومسئوليته تجاه الإنسانية والإنسان، بشكل مجرد من أي امتيازات عنصرية أو جنسية أو دينية.

وفي سياق متصل، قال محمد خليفة المبارك، عضو اللجنة العليا لتحقيق أهداف الوثيقة، إن هذه الوثيقة تعد أبرز الوثائق الإنسانية التي تم توقيعها في عصرنا الحديث، مضيفًا أن إصرار دولة الإمارات على تحويل بنود وثيقة الأخوة الإنسانية إلى واقع ملموس، لهو امتداد للإسهامات الإنسانية التي تقوم بها الإمارات العربية المتحدة في نشر قيم التسامح ولم الشمل والمساواة بين البشر، كما أنه يعكس الدور الإقليمي والمحوري الذي تقوم به دولة الإمارات في نشر السلام العالمي والتقريب بين الثقافات المختلفة، وفي نهاية الاجتماع، قرر أعضاء اللجنة ترجمة الوثيقة لكل لغات العالم.

يذكر أن هذا الاجتماع يعد الثاني من نوعه بعد الاجتماع الأول الذي عقد في الحادي عشر من سبتمبر الماضي، والذي اتخذت فيه اللجنة عددًا من القرارات المهمة، كان أبرزها دعوة الأمم المتحدة لتحديد يوم عالمي للأخوة الإنسانية، وضم الحاخام بروس لوستيج، كبير الحاخامات في المجمع العبري بواشنطن كأول عضو يهودي في اللجنة.
ads