الإثنين 19 أغسطس 2019 الموافق 18 ذو الحجة 1440
ads

الكنيسة الكاثوليكية: نطالب بعدم التناول في حالة الخطية.. ونسمح به للحائض

الإثنين 22/يوليه/2019 - 12:45 م
جريدة الدستور
ماريان رسمى
طباعة
لا تزال قضية المرأة الحائض تستحوز على اهتمام الشارع القبطى، وتثير الجدل بين الآراء الإصلاحية فى مقابل الآراء المحافظة، وبين الرفض والقبول لا تزال الكنائس القبطية تتحدث.

وقال الأنبا باخوم النائب البطريركى لشئون الإيبارشية البطريركية، فى تصريحات خاصة لـ"الدستور"، "إننا نسمح بتناول المرأة خلال فترة الحيض، بجميع الكنائس الكاثوليكية فى مصر، ولا نجد أى مانع فى ذلك".

وأوضح الأنبا بطرس فهيم مطران الكنيسة الكاثوليكية فى المنيا، لـ"الدستور"، أن هذا الأمر غير وارد على الإطلاق فى الكنيسة الكاثوليكية، التى لا تطلب من رعاياها ألا يتناولوا إلا فى حالة الخطية وارتكاب الشر عن قصد.

ولفت مطران الكاثوليكية فى المنيا، أن فترة الحيض هى أمر طبيعى وإن لم تحض المرأة تكون هناك مشكلة صحية عندها من الممكن أن تؤدى للوفاة، وإن كانت أحكام الشريعة فى العهد القديم تربط الطهارة بهذا الأمر، فنحن فى العهد الجديد نؤمن أنه لا ينجس المرء إلا الخطية.

وأضاف: "أنه حتى فى الكنيسة الأرثوذكسية يوجد بعض القيادات يعلمون نفس ذات التعليم، فلا ذنب للمرأة فى هذا الأمر ولا يجب أن نتركها تتحمل آلام تلك الفترة ونحرمها من التناول من الأسرار المقدسة".

وتجدر الإشارة إلى أنه فى عام 2016 كان قد صدر كتابًا للأنبا بفنتيوس، مطران سمالوط تحت عنوان "المرأة فى المسيحية"، صرح فيه عن السماح للمرأة أن تتناول أثناء فترة الحيض، وأثار هذا الرأى حالة من الجدل فى الوسط الكنسى الأرثوذكسى، حيث رد الأنبا أغاثون أسقف مغاغة والعدوة، واصفًا مثل تلك الآراء بالبدع.

وعّقب المجمع المقدس على هذا الجدل فى بيان له قائلًا: "أن التقاليد مستقرة فى الكنيسة عبر القرون، وباقية، ولها كل الاحترام والتقدير، وأن أى أراء بجواز تناول المرأة الحائض هى اجتهادات شخصية لاتعبر إلا عن رأى صاحبها".
ads