الخميس 12 ديسمبر 2019 الموافق 15 ربيع الثاني 1441
ads
لواء.حمدى البطران
لواء.حمدى البطران

مذكرات سفير سوفيتى فى مصر

الإثنين 27/مايو/2019 - 06:08 م
طباعة
فى كل مذكرات السفراء دائما تلمس الحس الدبلوماسى فى تعامله مع الشخصيات التى يتعامل معها. ربما لأن الدبلوماسى أو السفير يضع اعتبارًا لكل كلمة يقولها. أما أن يخصص سفير الاتحاد السوفيتى أثناء فترة الإعداد لحرب أكتوبر كتابًا كاملًا للهجوم على الرئيس السادات وتفنيد كل قراراته وأفكاره، بل والتهكم على تصرفاته وذوقه العام، هو أمر خارج عن المألوف ومخالف للتقاليد والأعراف الدبلوماسية.
كما خصص السفير فصلًا كاملًا للرد على بعض ما كتبه محمد حسنين هيكل.
السفير السوفيتى المعروف فلاديمير ميخايلوفيتش فينو جرادوف عمل سفيرًا للاتحاد السوفيتى لدى مصر فى الفترة من عام 1970 إلى عام 1974، وقام بنشر كتاب بعنوان «مصر من ناصر إلى حرب أكتوبر.. من أرشيف سفير» يحكى فيه تطور توجهات السياسة الخارجية المصرية، ووقائع حرب أكتوبر 1973، كما يروى وبالتفاصيل مشاهد من جنازة الرئيس جمال عبدالناصر وصراع مراكز القوى أثناء تشييع الجنازة.
يتعرض الكتاب لواقعة اعتقال السادات رجال الاتحاد السوفيتى فى مايو 1971، لأنهم تآمروا عليه، ويقول السفير إن عملية الاعتقال كانت ضربة قاصمة أصابت العلاقات المصرية السوفيتية، ويذكر السفير أن الرئيس السادات استقبله فى قصر الطاهرة بعد يوم واحد من اعتقال المتآمرين، ويضع السفير كلمة المتآمرين بين قوسين، كدليل على عدم اقتناعه بالتهمة التى وجهها الرئيس السادات لهم، يقول السفير إن التفسيرات التى قدمها السادات لم تكن مقنعة على الإطلاق وإنما كشفت النقاب عن نهجه، كان تبرير السادات يشخص أن على صبرى والقيادات الأخرى أساءوا إلى هيبة السلطة، وأنهم تدخلوا بشكل ما فى الأمر، ويستغرب السفير من أن الرئيس فى حركة مسرحية أحرق الشرائط المستوردة، وكان من الممكن مسح التسجيلات التى عليها، فضلًا عن ذلك فإن الأشرطة تمثل أدلة مادية للجرائم التى ارتكبوها، ويذكر السفير أنه بعد شهرين من قصة التنصت يتذكر السفير واقعة نادرًا ما تحدث فى عالم الدبلوماسية، وهى أنه التقى على أحد شواطئ الإسكندرية الكاتب الصحفى محمد حسنين هيكل، ودار الحديث عن الأحداث التى وقعت مؤخرًا، وذكر هيكل للسفير أن السادات حدثه عن اتصالاته بالمتآمرين، وهو ما أثار فضول السفير، وذكر السفير لهيكل أنه سأل الرئيس السادات فى شهرى مارس وأبريل، ثم مؤخرًا قبل يومين من واقعة إحراق الشرائط عن أكثر المقربين إليه، الذين يمكنه الحديث معهم، وكان السادات يذكر أسماء هؤلاء الذين اتهمهم السادات بالتآمر، والذين زج بهم خلف القضبان.
يقول السفير إن هيكل تردد، ولم يجب، ولكنه فى الوقت نفسه حكى له أن السادات سمح له بالاستماع إلى شريط تسجيل لمحادثة بينه وبين السفير وسامى شرف فى يوم 9 مايو 1971، وطلب من هيكل أن يخبره بما دار من حديث فى ذلك الوقت، فأخبره هيكل بأن سامى شرف أكد فى حديثه أن تصرفات السادات لم تعد مفهومة، وأنه ماض نحو التفاهم مع الأمريكيين، وأنه ليس معروفًا ما هو مقدم عليه بعد ساعة، وأن سامى شرف سأل السفير عمَّا ينبغى عليهم أن يفعلوه، كما أخبره هيكل بأن السفير أجاب بأن هذه ليست قضيته، السادات رئيسكم وعليكم الالتفاف حوله حفاظًا على وحدة الإدارة داخل القيادة، ثم ذكر هيكل للسفير أن السادات بعد أن استمع إلى الشريط ضرب كفًا بكف وصاح قائلًا: يا سلام، أفلت السفير، وكان على شفا حفرة.
فهل كان يقصد الرئيس السادات أن السفير السوفيتى كان متآمرًا مع المتآمرين؟