الأربعاء 23 أكتوبر 2019 الموافق 24 صفر 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
RevUP Advertisements

في اليوم العالمي للختان.. حقيقة ختان الفراعنة للإناث

الأربعاء 06/فبراير/2019 - 06:47 م
جريدة الدستور
عبد الرحمن جميل
طباعة
تندرج أنواع الختان في مصر ما بين خفض للبظر واستئصال الأنسجة القابلة للانتصاب إلى الختان المسمي بالختان الفرعوني، وهو استئصال لجميع البظر والأشفار الصغرى وأحيانا تصغير لفتحة المهبل لكن عادة تصغير فتحة المهبل عادة حبشية قديمة قدم الدهر، ويقال إنها فرعونية الأصل بل إن بعض المصادر تقول إنها تأتينا من قبل العصر الفرعوني من القبائل الهمجية التي كانت تسكن قلب وجنوب إفريقيا.

وذكر الكاتب سيد السقا في كتابه "ختان الإناث والحلقة المفقودة" أن قضية ختان الإناث من المنظور الطبي، هو استئصال عضو البظر مع أو دون الأشفار الصغرى وهذه هي الأنسجة المنتصبة في جسد المرأة المسئولة عن استجابتها الجنسية الملموسة والتي تساوي الأنسجة المنتصبة المتمثلة في الجزء العلوي للعضو الجنسي الذكري القضيب.

ويقول إن أسوأ أنواع الختان هو المسمى بالختان الفرعوني، مشيرا إلى أن "الختان الأنثوي" هي تحديد استصال جزء من الجهاز التناسلي الخارجي للمرأة "البظر والشفرين الصغيرين" وهذا الجزء يتفاوت بين جزء من الجلد الموجود أعلى البظر إلى جزء من البظر نفسه إلى كل البظر والشفرين الصغيرين جزئيا أو كليا أيضا إلى استصال كل هذه الأشياء، بالإضافة إلى تضييق فتحة المهبل جراحيا عن طريق الخياطة.

ويؤكد السقا، أن الفراعنة برئيون من هذه العملية برمتها فتاريخ الفراعنة معروف ومصور على جدران المعابد والمسلات في مختلف المناطق الأثرية ومن ضمنها ختان الذكور المسجل على بعض الجدران في منطقة سقارة، مؤكدا أنه لم يرد عنهم ما يثبت أنهم مارسوا ختان الإناث، وقيل إن هذه العادة كان أصلها بعض قبائل وسط وجنوب إفريقيا التي نزحت إلى دول جنوب أفريقيا مرورا بالحبشة.

يشار إلى أن اليوم هو اليوم العالمي لرفض تشويه الأعضاء التناسلية للإناث "ختان الإناث"، حيث يعتبر يوم توعوي عالمي ترعاه اليونيسف في 6 فبراير من كل عام.
ads