الإثنين 22 يوليه 2019 الموافق 19 ذو القعدة 1440
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
adsads
ads

5 اتفاقيات منح بين مصر وأمريكا بـ45 مليون دولار

الأربعاء 25/يوليه/2018 - 09:27 ص
جريدة الدستور
حسن كامل
طباعة
ads
وقّعت مصر وأمريكا، على 5 اتفاقيات منح فى مجالات الزراعة، والتعليم العالى، والعلوم والتكنولوجيا، والصحة، والحوكمة، بقيمة 45 مليون دولار، ووقع كل من الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولى، وشيرى كارلين، مديرة الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية بالقاهرة.

والاتفاقيات الموقعة هى: الاتفاقية الأولى، عبارة عن منحة المساعدة بشـأن تحسين النتائج الصحية للمجموعات المستهدفة، بمنحة بقيمة 5 ملايين دولار، لصالح وزارة الصحة والسكان، وذلك بهدف تعزيز برنامج مصر لتنظيم الأسرة والصحة الإنجابية الحالي، لجعله أكثر فعالية واستدامة من خلال تحسين جودة خدمات تنظيم الأسرة والصحة الإنجابية المدعمة، ونشاط دعم برنامج تنظيم الأسرة فى مصر فى القطاعين العام والخاص، لجعله أكثر كفاءة واستمرارية، ونشاط المسح الديموغرافى والصحى في مصر 2018، والذى سيعمل على جمع، وتحليل، ونشر بيانات عالية الجودة عن الصحة والسكان، تمثل الأوضاع المحلية مقارنة بالأوضاع العالمية.

والاتفاقية الثانية وهى اتفاقية ثالثة لمبادرة التعليم العالي المصرية الأمريكية بقيمة 27 مليون دولار، لصالح وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، وتهدف لخلق قوى عاملة متعلمة تلبى احتياجات سوق العمل، وزيادة فرص العمل لخريجي التعليم العالي، وتعزيز القدرة المؤسسية لمؤسسات التعليم العالي المصرية، من خلال الشراكات، وزيادة المنح الدراسية، وتتضمن أنشطة تتعلق بالشراكات بين مؤسسات التعليم العالي المصرية والأمريكية، والمنح الدراسية للكليات والجامعات الأمريكية، وبرنامج المنح الدراسية القومي، وبرنامج المراكز الجامعية للتطوير المهني، وبرنامج تعزيز المدرسة وتعليم معلمي العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

والاتفاقية الثالثة، وهى استكمالًا لاتفاقية التعاون المصري الأمريكي للعلوم والتكنولوجيا، بقيمة 4 ملايين دولار، لصالح وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، بهدف توسيع نطاق العلاقات بين المجتمعات العلمية والتكنولوجية في البلدين، وتعزيز التعاون العلمي والتكنولوجي للأغراض السلمية، وتبادل الأفكار والمعلومات والمهارات والتقنيات ذات الاهتمام المشترك بين البلدين.

والاتفاقية الرابعة، وهى استكمالًا لاتفاقية الأعمال الزراعية للتنمية الريفية وزيادة الدخول بقيمة 3.5 مليون دولار، لصالح وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي، بهدف زيادة الدخول وفرص العمل للقائمين على الأعمال الزراعية في المجتمعات المستهدفة في صعيد مصر "بني سويف، المنيا، أسيوط، سوهاج، قنا، الأقصر، وأسوان"، من خلال زيادة الإنتاجية، ودمج المزارعين في الأسواق العالمية البستانية، والتركيز على الفجوات والمجالات الجديدة التي لم تنفذ من قبل.

والاتفاقية الخامسة، هى اتفاقية لمبادرات الإدارة الحكومية وبرنامج المشاركة بقيمة 5.3 مليون دولار، لصالح وزارات العدل، والتضامن الاجتماعي، والمجلس القومي للمرأة والمجلس القومي للأمومة والطفولة، بهدف دعم مصر في بناء سيادة القانون والحكم الرشيد، من خلال تعزيز قدرات القضاء المصري، وتحسين إدارة العمليات الانتخابية وزيادة مشاركة المواطنين وتوفير المعلومات للمناقشات حول الانتخابات، وتعزيز الأُطر السياسية والقانونية للتعامل مع ومنع كافة أشكال العنف ضد المرأة.

وأكدت سحر نصر، أن هذه الاتفاقيات هى تأكيد للعلاقة الاستراتيجية بين مصر وأمريكا، والتعاون الاقتصادي بين البلدين، مشيرة إلى أن هذه الاتفاقيات تأتى فى إطار تنفيذ توجيهات الرئيس عبدالفتاح السيسى، بالاستثمار فى المواطن، فالحكومة لا تقوم فقط بإصلاح اقتصادي واجتماعي، ولكن هناك اهتمام بتلبية احتياجات المواطنين.

وأوضحت الوزيرة، أن هذه الاتفاقيات هى استثمار فى المواطن والشباب سواء من خلال المنح الموجه للتعليم العالى والرعاية الصحية وتنظيم الأسرة ودعم الاستراتيجية التى تقوم بها وزارة الصحة.

وذكرت أن نجاح البرنامج الاقتصادى للحكومة، يحتاج إلى دعم أكبر للحوكمة والشفافية والنظام المؤسسى السليم لذلك هناك إحدى الاتفاقيات التى تدعم الحوكمة، مقدمة شكرها للجانب الأمريكى على دعمه لمصر من خلال البرامج التنموية.

وقالت شيري كارلين، مدير الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية في مصر: "إنه من خلال التعاون مع وزارة الاستثمار والتعاون الدولي، نعمل سويًا على بناء مصر الأكثر ازدهارًا من خلال المكتسبات المستدامة للبرامج طبقًا لاحتياجات الفئات المستهدفة".

وأضافت "تعكس تلك الاتفاقيات في مجالات الصحة والتعليم والحوكمة والزراعة، الشراكة القوية والدائمة بين البلدين والتزامنا المستمر في العمل مع الحكومة المصرية تجاه تحقيق مستقبل اقتصادي أكثر ازدهارًا للشعب المصري".

وتابعت: "عملت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية على مدار 40 عامًا مع الشعب المصري لتحسين آليات الاعتماد على الذات، وتعزيز الاستقرار والنمو الاقتصادي، والحد من الفقر، وتعتبر تلك البرامج هي جزء من 30 مليار دولار استثمرها الشعب الأمريكي في مصر، من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية منذ عام 1978، للنهوض بالصحة والتعليم وإتاحة فرص العمل للشعب المصري".
ads
ads
ads
ads