رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بين الجنة والنار.. كيف حاسبت «فتاوى السوشيال ميديا» ستيفن هوكينج؟

جريدة الدستور

يعد ستيفن هوكينج من أبرز علماء الفيزياء النظرية وعلم الكون على مستوى العالم، لكن لم يشفع له ذلك عند البشر الذين تسابقوا على مواقع التواصل الاجتماعي للتنبؤ بمصيره بعد الموت، الجنة أم النار، معتقداته الدينية أم علمه الذى قدمه للبشرية، وحتى نظرياته، فريقان تصارعا بكل ما أوتيا من حجة، أحدهم يدعوا له بالرحمة والمغفرة ويتنبأ بدخوله الجنة، والأخر يدعو عليه وتنبأ بدخوله النار لأنه ملحد لا يؤمن بوجود الله، ولن يشفع له علمه.

تصاعد هذا الجدل على مواقع التواصل الاجتماعى ووسائل الإعلام المختلفة، حتى دخل فيه شيوخ سلفيين تحدثوا وكأنهم يصدرون فتاوى أكدوا فيه أنه لن يدخل الجنة، حاتم الحوينى نجل أبو إسحاق الحويني كان منهم، حيث كتب على صفحته على تويتر: "من يبتغ غير الإسلام دينًا فلن يقبل منه وهو فى الآخرة من الخاسرين، كل من مات على غير دين الإسلام فهو فى النار خالدًا مخلدًا، ورحمته فى الآخرة خص بها أهل الإسلام فقط، وكل ما قدمه ستيفن هوكينج للبشرية من نفع جزاه الله به فى الدنيا رفعةً وثناءً وحظوةً وسؤد وجاه"، كما قال السلفى سامح عبد الحميد جودة أن الترحم عليه لا يجوز وأنه سيدخل النار لأنه مات كافرا ملحدا وأن عمله الدنيوي لا علاقة بحساب الأخرة.

لقراءة القصة كاملة عبر cross media من خلال الرابط التالى

جنة أم نار