رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد أوروبا والسعودية:

«تطرف المناخ».. أمطار غزيرة تضرب مصر لمدة 96 ساعة قريبًا

امطار
امطار

حرائق وسيول وأعاصير، ظواهر مناخية تبدو في ظاهرها طبيعية إلا أن توقيتها الحالي يشي بأمور غريبة، لاسيما أن موسم الصيف لم ينته بعد، بل إنه يعتبر في عز توقيته، ورغم ذلك تجتاح العالم ظواهر شتوية.

وتنوعت تلك الظواهر الشتوية، فهناك دول تحترق من شدة الحرارة، وأخرى تغرق في سيول، وثالثة دُمرت نتيجة الأعاصير القوية، رغم اشتراك بعض تلك الدول في الحدود أو طلّتها على ذات المحيطات والأبحار.

الأمطار تضرب مصر

ولم تكن مصر بمنأى عن تلك الظواهر، إذ أطلت تحذيرات خلال الفترة الأخيرة من قبل هيئة الأرصاد الجوية ووزارة الري بشأن أمطار غزيرة ستضرب البلاد لمدة 96 ساعة، وفي نفس الوقت لا زالت التوقعات تقف عند تعرض مصر لموجات ساخنة خلال شهر أغسطس، مع استمرار ارتفاع فى نسب الرطوبة نهارًا.

وقالت الأرصاد، في بيان لها، إن خرائط الطقس تكشف عن أنه اعتبارًا من يوم السبت 6 أغسطس حتى يوم الثلاثاء 9 أغسطس 2022، تتوافر فرص سقوط الأمطار متفاوتة الشدة على مناطق متفرقة من جنوب البلاد وسلاسل جبال البحر الأحمر وجنوب سيناء، كما ناشدت الهيئة، المواطنين متابعة النشرة الجوية.

ورغم ذلك فإن نسب الرطوبة ستكون مرتفعة، حسب هيئة الأرصاد الجوية، والتي توقعت أنه مع الارتفاع في نسبة الرطوبة التي تتراوح ما بين 70% و85% يزيد الإحساس بشدة حرارة الطقس، وتقل الرؤية في الشبورة المائية صباحًا على شمال البلاد.

ما سيحدث في مصر ليس منفصلًا عما يدور في العالم، والذي شهد خلال الفترة الأخيرة ظواهر شتوية عدّة يفسرها الخبراء ومراكز الأبحاث بأنها مرتبطة بالتغير المناخي الذي يعاني منه العالم أجمع كما في السطور التالية.

لماذا تسقط الأمطار فى فصل الصيف؟

يفسر الدكتور مجدي علام، مستشار برنامج المناخ العالمي وأمين اتحاد خبراء البيئة العرب، توقعات سقوط أمطار قريبًا في مصر خلال موسم الصيف بالتغير المناخي الذي يعاني منه العالم أجمع، موضحًا: "من الطبيعي أن تكون نسبة الأمطار في فصل الصيف شحيحة للغاية، وحال سقوطه في ذلك الوقت يؤكد أن هناك نوبة تغيّر مناخي".

الدكتور مجدي علام

ويوضح أن السعودية والإمارات وعمان ودول عربية أخرى طالها التغير المناخي قبل مصر خلال الموسم الحالي، وكان حجم الأمطار كبيرا وعنيفا، وتسببت في سيول، وكل تلك الأمور مرتبطة بالتغير المناخي لكونه ليس موسما لسقوط الأمطار.

ويضيف: "من المتوقع سقوط أمطار في فصل الصيف بمصر، وهي أحد مظاهر التغير المناخي، ولكن سيحدد ذلك مسار الأمطار وموقعها، سواء رياح شمالية أو شرقية، وكذلك الموقع الذي تتجه إليه ومساراته المتعددة، وكذلك إذا كانت هناك مسارات غير معتادة سيعتبر استثناء جديدا وأحد ظواهر التغير المناخي".

الظواهر الشتوية تضرب العالم

وبالنظر إلى دول العالم، نجد أن تلك الظواهر بدأت في الربع الثاني من العام الحالي، وضربت القارات الثلاثة، منها قارة آسيا، وتحديدًا كوريا الجنوبية التي اندلعت فيها حرائق الغابات واقتربت من محطات نووية وقضت على 42 ألف فدان وأجبر 7000 شخص على النزوح.

وفي إفريقيا، كانت حرائق الغابات في المغرب خلال يونيو الماضي، وتحديدًا في أقاليم العرائش ووزان، وتطوان، وتازة، حيث التهمت النيران قرابة 5000 فدان، وشردت الآلاف.

انفوجراف الدستور

وكان لأوروبا النصيب الأكبر في تلك الحرائق، حيث دمرت في جمهورية التشيك 5,651 فدان، بينما في فرنسا دمرت حرائق الغابات 47,700 فدان، أما اليونان فقد نالت الحرائق من 4200 فدان قرب أثينا، وابتلعت الحرائق 5 آلاف فدان في إيطاليا، أما توسكاني فدمر بها 1600 فدان، وكذلك البرتغال قضت الحرائق بها على 42711 فدانا.

وكذلك كانت السيول والأمطار حاضرة، إذ تعرضت السعودية لعواصف عنيفة أدت إلى تكون السيول الجارفة وتجمع المياه في العديد من المناطق خلال اليومين الماضيين، وأرجعت هيئة الأرصاد بها ما يحدث إلى التقلبات الجوية والتغيرات المناخية.

ومن قبل طالت السيول الإمارات، حيث دمرت الأمطار التي ضربتها خلال شهر يوليو الماضي 80% من مساكن أهالي الشارقة ورأس الخيمة، بسبب التساقط غير المسبوق للأمطار بها، كما وصفت هيئة الأرصاد.

هل تتأثر مصر بسيول السعودية والإمارات؟

وبسبب القرب المكاني بين مصر والسعودية تزامنًا مع تحذيرات الأرصاد بسقوط أمطار قريبة في مصر، طرح التساؤل نفسه: هل تتأثر مصر بسيول السعودية والإمارات؟، وهو ما أجاب عنه الدكتور مجدي علام بالنفي، لافتًا إلى أن ذلك ليس شرطًا.

ويفسر نفيه بأن الإمارات داخلة في جزء من المحيط الهندي ومعها السعودية وعمان، والدول المرتبطة بالخلجان، أو التي تطل عليها، تتأثر بشكل أكبر، مشيرًا إلى أن مصر تدخل في قارة إفريقيا وصحراوية وتنتمي أكثر إلى حوض البحر المتوسط، وهو حوض صغير مقارنة بالمحيط الهندي.

الدكتور مجدي علام

ويحذر "علام" من تكرار ظاهرة فرض الظواهر الشتوية نفسها في مواسم الصيف على مدار الـ6 سنوات الأخيرة، كاشفًا عن أن ذلك يدل على أن الأمر ليس مؤقتًا، وأن هناك تغيرًا مناخيًا قد يتحول إلى انقلاب، ما يؤثر بشكل كبير على الثمار مثلما حدث في المانجا بمحافظة الإسماعيلية، وخسارة 40% من المحصول بعدما ضربت موجة شتوية في الصيف المحاصيل.

أوراق بحثية تحذر: «ظواهر بيئية خطيرة موشكة» 

يعزز خطورة التغير المناخي الدراسة الحديثة التي نشرتها الجامعة البحثية البريطانية «امبريال كوليدج»، والتي سلطت الضوء على الأضرار الخطيرة للتغير المناخي حول العالم، بعد الظواهر التي ضربت العالم مؤخرًا، متوقعة ظهور مزيد من الظواهر البيئية الخطيرة.

وذهبت دراسة خرجت من جامعة "كامبريدج" لما هو أبعد بشأن التغير المناخي، مشيرة إلى أن البشرية تقترب تدريجيًا وبشكل خطير من أن تنتهي بسبب الكوارث التي ستتسبب بها هذه الحالة من التغير المناخي، وأن الاحتباس الحراري وتحركات الرياح غير المحسوبة يمكن أن يؤدي إلى جائحة عالمية.

الرياح أخطر الظواهر الطبيعية

وهو ما يشير إليه مستشار برنامج المناخ العالمي الدكتور مجدي علام، بأن الرياح لها دور كبير في تلك الظواهر، لأنها من يقوم بتحريك السحب شمالًا أو شرقًا، فتعتبر المؤثر الأول، أما المؤثر الثاني فهو حجم الكثافة المائية في السحب، سواء صغيرة أو كبيرة.

ويختتم: "ما يحدث في العالم حاليًا يقول إن الكرة الأرضية ستشهد مزيدًا من التغيرات المناخية، ومصر ليست بمعزل عن التغيرات المناخية التي تحدث في العالم، سواء التي شهدت أمطارا أو سيولا أو حرائق وجفافا".