رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عصام السيد: المائدة المستديرة جزء من مشروع لجنة المسرح

المخرج عصام السيد
المخرج عصام السيد

قال المخرج عصام السيد، مقرر لجنة المسرح، إن المائدة المستديرة حول المسرح الإقليمى وتحديدا مسرح الثقافة الجماهيرية جزء من مشروع لجنة المسرح لدورة 2022/2024، لرصد حال المسرح المصرى بكافة روافده (القطاع العام والمستقل والإقليمى والمدرسى والجامعى) للوصول إلى صيغة تضمن استغلال كافة إمكاناته وموارده من أجل ثقافة أفضل وأوسع وأشمل، تصل إلى مستحقيها وتحفظ حقوق ممارسيها، من أجل الحفاظ على قوانا الناعمة بكل مستوياتها.

 

وأضاف “السيد”: اختارت لجنة المسرح صيغة الموائد المستديرة لعدة أسباب، هى صيغة مفتوحة لمشاركة كل من يحب ويرغب، لا تقتصر على مجموعة محددة مثل المؤتمر، كما تتيح للكل التقدم بأوراق مكتوبة أو مشاريع تخص الموضوع نفسه، وتسمح بحرية النقاش بكل جلسة مع الالتزام بموضوعها فقط.

 

ملاحظات اللجنة 

 

وتابع: تود اللجنة أن تثبت فى بداية التقرير المختصر عن المائدة مجموعة ملاحظات،هي:

 

أولًا: كانت تود مناقشة المسرح الإقليمى بكافة مكوناته ( أى كل ما ينتمى إلى النشاط المسرحى فى الأقاليم، بما فيها الفرق الحرة وفرق الهواة والمسرح الكنسى والجامعى فى الأقاليم) ولكن الاتجاه الذى ساد فى الجلسات - منذ اللحظة الأولى - كان مناقشة واقع الحال فى النشاط المسرحي الذى تقوم بها الهيئة العامة لقصور الثقافة، بصفته الجزء الأكبر والاهم من نشاط المسرح الإقليمى.

 

ثانيًا: تم اختيار توقيت عقد المهرجان الختامى لمسرح الثقافة الجماهيرية لضمان تواجد أكبر عدد ممكن من الناشطين المسرحيين فى القاهرة، بالإضافة إلى أن إدارة المسرح بهيئة قصور الثقافة قد قامت مشكورة بتحمل إقامة عدد 10 من فنانى الأقاليم من غير المشاركين فى المهرجان، لضمان التواجد الفاعل لكل الأجيال وكل الأقاليم الستة. ولكننا فى الوقت نفسه نؤكد على رفض مبدأ المحاصصة والتمثيل لكل مجموعة، فالهم واحد ومشترك على الرغم من الاختلاف الطفيف فى التفاصيل، ولذا فتحنا باب المشاركة للجميع. 

 

وإذا كنا نعترف بإخفاقنا فى الوصول إلى بعض الشخصيات من المسئولين السابقين لكى يشاركوا فى هذه الجلسات، فنحن أيضا نسجل دهشتنا من كثرة الاعتذارات، وكذا الهجوم على المائدة بسبب عدم توجيه دعوة خاصة للبعض على الرغم من نشرنا فى كل الأخبار وعلى صفحات التواصل أن الدعوة عامة. أو الهجوم على تواجد اسم بعض المثقفين أو الإعلاميين فى الجلسة الافتتاحية، الذين دعتهم اللجنة ليكونوا صوتا لمسرح لا يلقى الاهتمام الكافى إعلاميا.

 

ثالثًا: لم يكن هدفنا من المائدة أن ندين أحداً، أو نبكى الظروف، أو نسعى لتمجيد الماضى وإنما أردنا استكشاف واقع الحال واقتراح طريق نحو الأفضل، قابل للتنفيذ ويراعى ظروف الدولة، لذا حرصنا خلال الجلسات على عدم الغرق فى التفاصيل – ففيها يكمن الشيطان كما يقولون – والابتعاد عن أى مشكلات شخصية أو لها طابع فردى.

 

رابعًا: أن هذه المائدة قد سبقتها عدة جلسات عقدتها إدارة المسرح بهيئة قصور الثقافة فى مواقع مختلفة، بناء على توصية من لجنة المسرح، وقد انتهت تلك الجلسات إلى دراسة متكاملة ستُضَم إلى التقرير التفصيلى الختامى إلى جانب أوراق قدمها بعض المشاركين أو قدمها من لم تواتهم الفرصة للاشتراك. وسوف تصدر النسخة الكاملة لـ "بيان حال مسرح الثقافة الجماهيرية"  بعد عودة نشاط المجلس الأعلى للثقافة فى أكتوبر القادم بإذن الله. 

 

خامسًا: لجنة المسرح تدرك أن هذا التقرير المختصر الذى بين أيديكم الآن ليس نهائيا و قابل للحذف أو الإضافة بناء على آراء مكتوبة ترسل لإدارة المسرح على الإيميل التالى: [email protected]، ولن يعتد بالآراء المنشورة على صفحات التواصل لصعوبة حصرها ولأن بعضها للأسف لا يراعى قواعد اللياقة ويقع تحت طائلة القانون.

 

وأختتم المخرج عصام السيد، قائلًا: تسجل اللجنة تقديرها للفنان هشام عطوة رئيس الهيئة العامة لقصور الثقافة لمشاركته فى جلسات المؤتمر، وتعده بتنفيذ توصيات المائدة من خلال خطتين إحداهما قصيرة المدى والأخرى طويلة نسبيًا.