رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تنديد روسى بإغلاق المجال الجوى أمام طائرة «لافروف» ومخاوف من التصعيد

 سيرجي لافروف
سيرجي لافروف

ألغى وزير الخارجية الروسي، سيرجي لافروف، زيارته التي كان من المقرر أن تستغرق يومين إلى صربيا، وذلك بعد ما أغلق عدد من الدول المجاورة لصربيا مجالها الجوي أمام طائرته، وفقًا لما نقلته وكالة «إنترفاكس» الروسية.

وكان من المقرر أن يزور «لافروف» بلجراد، اليوم الإثنين وغدًا الثلاثاء، لمناقشة تزويد صربيا بالطاقة الروسية.

وسبق وأعلنت صحيفة «فيتشرني نوفوستي» الصربية اليومية، عن أن مقدونيا الشمالية وبلغاريا والجبل الأسود رفضت فتح مجالها الجوي لطائرة «لافروف».

روسيا تؤكد إغلاق المجال الجوى أمام طائرة «لافروف»

يأتي هذا فيما أكدت المتحدثة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا، وفقًا لما نقلت شبكة «سي إن إن» الأمريكية: إن عددًا من دول جوار صربيا أغلقت مجالها الجوي أمام طائرة وزير الخارجية الروسي.

وقالت زاخاروفا: "الدول المحاذية لصربيا أغلقت الطريق الوحيد الذي يمكن لطائرة سيرجي لافروف أن تسلكه نحو صربيا، وحيث كان من المفترض أن يجري الوفد الروسي محادثات في بلغراد.

بلغاريا: لن نسمح بعبور طائرة لافروف

يأتي هذا فيما قالت السفيرة الروسية لدى بلغاريا، إلينورا ميتروفانوفا، إن السلطات البلغارية رفضت توفير ممر جوي للطائرة الحكومية الروسية، وأضافت: "بإمكاني التأكيد أن السلطات البلغارية لم تسمح بعبور طائرة وزير الخارجية سيرجي لافروف، التي كان من المفترض أن تتجه إلى صربيا"، حسب قولها.

مسئول روسى يندد بإغلاق المجال الجوى أمام طائرة لافروف

يأتي هذا فيما اعتبر رئيس اللجنة الدولية لمجلس الاتحاد الروسي، جريجوري كاراسين، رفض بعض الدول الأوروبية السماح لطائرة لافروف عبور أجوائها إلى صربيا "عقدة نقص سياسي".

وقال كاراسين: رفض بلغاريا والجبل الأسود ومقدونيا الشمالية السماح لطائرة لافروف بالعبور إلى صربيا يثير الكثير من المشاعر، ومؤشر على عقدة الدونية السياسية".

روسيا وصربيا

على الرغم من الموقف الأوروبي ضد روسيا بسبب غزوها أوكرانيا، إلا أن صربيا من الدول القليلة التي حافظت على العلاقة مع روسيا، كما عززت صربيا علاقاتها بموسكو عبر اتفاقٍ لاستيراد الغاز منها.

وسبق وتقدمت بلجراد بترشحها لدخول الاتحاد الأوروبي منذ عشر سنوات، إلا أنها تحتفظ بعلاقات وثيقة مع الكرملين.

وكان الرئيس الصربي، ألكسندر فوتشيتش، قد أعلن عن أن بلاده وقّعت على تمديد اتفاقية الحصول على شحنات غاز روسي بأسعار مخفضة لثلاث سنوات.