الأربعاء 08 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

مجلس العموم الكندى يعقد جلسة طارئة لمناقشة الفيضانات

الفيضانات
الفيضانات

أجرى مجلس العموم الكندي، جلسة طارئة لمناقشة الفيضانات المدمرة في مقاطعة بريتش كولومبيا بالغرب الكندي وسط اهتمام متزايد بمدى عدم استعداد البلاد لتأثيرات تغير المناخ.
واستخدم رئيس الوزراء جستن ترودو، النقاش ليؤكد مرة أخرى لسكان المقاطعة أن الحكومة الفيدرالية، التي نشرت بالفعل أكثر من 500 من أفراد القوات المسلحة الكندية، ستكون هناك لدعمهم ومساعدتهم على إعادة البناء من الفيضانات والانهيارات الأرضية. إلا أن زعيم الليبراليين انتهز الفرصة أيضًا للتأكيد على الحاجة إلى اتخاذ إجراءات صارمة لمكافحة تغير المناخ.
وقال ترودو لمجلس النواب "نعلم أن هذه ليست حالة منفردة. إذا أظهر العام الماضي لنا أي شيء، فإن آثار تغير المناخ هنا في وقت أقرب مما كان متوقعًا وهي مدمرة".
وتعهد ترودو بوضع "القوة الكاملة للحكومة وراء إجراءات مناخية حقيقية وذات مغزى"، بما في ذلك تدابير للحد من انبعاثات الكربون واستراتيجية التكيف الوطنية.
وبينما استثمرت حكومته بالفعل "مبالغ قياسية" من الأموال للمساعدة في بناء بنية تحتية أكثر مرونة، وعد ترودو بزيادة التمويل للبلديات من خلال صندوق التخفيف من حدة الكوارث والتكيف معها.
شدد وزير التأهب للطوارئ بيل بلير، مرارًا وتكرارًا على أن منع حدوث كوارث مماثلة ناجمة عن تغير المناخ في المستقبل سيعني "استثمارات جديدة مهمة".

وبحسب صحيفة "الجارديان" البريطانية، أعلنت المقاطعة الكندية الغربية حالة الطوارئ، الأربعاء الماضي، بعد أن تعرضت أجزاء من المقاطعة لظاهرة تُعرف باسم "نهر الغلاف الجوي"، مما أدى إلى هطول أمطار تكفي لمدة شهر في يومين فقط وتسبب في فيضانات وانهيارات طينية ابتلعت الجسور وامتدادات الطرق السريعة، ووعزلت بلدات بأكملها وأجبرت آلاف السكان على الإجلاء.

وقالت الشرطة إنها انتشلت جثث ثلاثة رجال جرفتهم الانهيارات الأرضية، ليرتفع عدد القتلى إلى 4 أشخاص بقي شخص خامس في عداد المفقودين، وروى الناجون قصصًا مرعبة عما رأوه بسبب الانهيارات الطينية.

فيما حذر مسئولو المقاطعة من أن الطقس القاسي سيستمر، حيث توقعت وزارة البيئة الكندية أن نظام طقس مشابه من المقرر أن يجلب ما يصل إلى 150 ملم من الأمطار و20 سم من الثلوج إلى أجزاء من شمال كولومبيا البريطانية سيصل قريبا.

وقال وزير السلامة العامة بالمقاطعة مايك فارنوورث إنه من المتوقع أن تتحول العاصفة جنوبًا الأحد الاضي، ما يؤدي إلى هطول أمطار غزيرة في بعض المناطق المتضررة من العاصفة. 

وأضاف: "إنني أحث الناس على إيلاء اهتمام وثيق للتحذيرات المتعلقة بالطقس، نظرًا لعدم القدرة على التنبؤ التي تأتي مع تغير المناخ".

وأكدت الصحيفة البريطانية، أن العاصفة القاتلة تأتي بعد أقل من 6 أشهر من ارتفاع درجات حرارة بصورة كبيرة في المقاطعة الواقعة غربي كندا إلى مستويات قياسية أودت بحياة أكثر من 500 شخص وتسببت في اندلاع حرائق غابات دمرت مدينة بأكملها.