رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تردي الأوضاع في تيجراي.. الحكومة الإثيوبية تقتل الأبرياء بـ«الحرمان»

تيجراي
تيجراي

كشف موقع “ريليف ويب” التابع لمكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية، عن تدهور الأوضاع الإنسانية، في إقليم تيجراي شمال إثيوبيا؛ بسبب منع الحكومة دخول قوافل المساعدات.

وأشار الموقع الأممي، إلى العثور على أكثر من 2 مليون نازح داخليًا، في مناطق تيجراي وأمهرة وعفر حتى الآن، 44% منهم أطفال، و51% من النساء.

وأمكن في سبتمبر الماضي، الوصول إلى 17491 فتاة وفتى وامرأة ورجل من خلال خدمات حماية الطفل والوقاية من العنف القائم على النوع الاجتماعي، والاستجابة لها في المناطق الثلاث المتضررة من النزاع وهي تيجراي وأمهرة وعفر.

 ووفقا للمنظمة الاممية، لا تزال المجتمعات المتضررة من النزاع في منطقة تيجراي تشهد انهيارًا في الهياكل الاجتماعية  فضلا عن  تهديدات السلامة، بما في ذلك العنف القائم على النوع الاجتماعي والانفصال الأسرى.

وتتأثر النساء والفتيات والأطفال المعرضين للخطر والأطفال المنفصلين عن ذويهم والأشخاص ذوي الإعاقة بشكل غير متناسب بالمخاطر التي يمثلها النزاع، وغياب هياكل دعم المجتمع تماشيًا مع هذه العوامل الهيكلية، معتبرة أن  الصراع في تيجراي ساهم في  زيادة في حالات العنف القائم على النوع الاجتماعي المبلغ عنها، فضلا عن صعوبة الوصول إلى المرافق الطبية  ونقص الامدادات الطبية أيضا.

انهيار المنظومة الصحية

 ووفقا للتقرير الأممي، فإن 142 من أصل 249 مرفقًا صحيًا تعرضت إلى النهب والتخريب الشديد، كما أن حوالي  56 مرفقًا صحيًا آخر  تفتقر إلى بعض المعدات الطبية الأساسية. 

وتفتقر  المرافق الصحية المتبقية البالغ عددها 51  مرافق إلى الإمدادات والمعدات الكافية وفقًا للمعايير الدنيا المطلوبة فضلا عن نقص مخزون اللقاحات ، مما يمنع الاطفال من الحصول على لقاحات شلل الأطفال.

المدارس في إثيوبيا 

وفي منطقة عفار، يتدهور وضع الأمن الغذائي في المنطقة فضلا عن ارتفاع معدلات سوء التغذية بين الاطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6-59 شهرًا  ورغم أن المدارس على وشك إعادة فتح أبوابها في جميع أنحاء إثيوبيا ؛  الا ان  حوالي 2.7 مليون طفل لا يزالون خارج المدرسة بسبب الصراع الأخير في المنطقة الشمالية. 

حيث تأثرت أكثر من 450 مدرسة بالنزاع في تيجراي كما  تم تدمير 38 مدرسة ابتدائية و 6 مراكز للتعليم الأساسي البديل في أعقاب الصراع و بشكل عام ، هناك ما مجموعه 88،846 طالبًا  مسجلين في 455 مدرسة و 2،515 معلمًا  من 13 ولاية  فقط متأثرون بالصراع الحالي .

 بينما تستمر 15 مدرسة في منطقة فنتي ( في العمل كملاجئ للنازحين داخليًا).

ويواجه ما يقرب من مليون شخص (16 ٪ منهم من  الأطفال) في مناطق بيل ، وشرق هارارغي نقصًا حادًا في المياه و لا تزال ظروف الجفاف التي لوحظت منذ منتصف أبريل تؤثر على المجتمعات المحلية وسبل عيشها و هناك احتياجات فورية متزايدة ، مثل الحاجة إلى تسريع الكشف المبكر عن سوء التغذية وعلاجه ، وتوفير الوصول إلى المياه النظيفة والآمنة  لاسيما و منطقة أوروميا تستضيف الآن أكثر من 490 ألف نازح.