الإثنين 18 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

رئيس المعاهد الأزهرية يقرر الاحتفال بذكرى نصر أكتوبر بجميع المعاهد

الدكتور سلامة داود
الدكتور سلامة داود

قال الدكتور سلامة داوود، رئيس قطاع المعاهد الأزهرية، ‏إن الاحتفاء والاحتفال بذكرى ‏انتصار حرب 1973 واجب على كل المصريين، فهو يوم تاريخي ومهم في تاريخ ‏مصر ‏والمصريين، مؤكدًا أنه لابد أن يشعر أبناء المصريين الحاليين بقيمة ما قدمه أباؤهم ‏وأجدادهم من ‏تضحيات من أجل حرية هذا الوطن واستقلاله.‏

وأصدر رئيس قطاع المعاهد الأزهرية ‏ قرارًا بأن يكون افتتاح طابور الصباح في أول أيام ‏العام الدراسي والموافق يوم الأحد ١٠ أكتوبر، بتحية العلم ‏والنشيد الوطني لجمهورية مصر ‏العربية، تعزيزًا لروح الولاء والانتماء وحب الوطن.‏

كما قرر رئيس قطاع المعاهد الأزهرية أن تكون كلمة شيوخ المعاهد في طابور الصباح في هذا ‏اليوم وكلمة المدرسين في الحصة الأولى عن ذكرى انتصار مصر في حرب أكتوبر 1973 ‏حرب النصر والعزة والكرامة.‏

كما شارك مكتب "دعم الابتكار وريادة الأعمال" بمشيخة الأزهر، في فعاليات افتتاح المتحف الحربي بقلعة صلاح الدين الأيوبي بالقاهرة، بالإضافة إلى المشاركة في المعرض السنوى الرابع عشر للثقافات العسكرية "ذاكرة أكتوبر 2021"، المقام ببانوراما حرب أكتوبر.

شارك طلاب ومعلمو الأزهر  في الاحتفاليات بمجموعة من الفعاليات المتميزة تتضمن الفنون التشكيلية ولوحات الخط العربي، بالإضافة إلى تنظيم ورش فنية للزوار من طلاب المدارس، وحفلات للإنشاد الوطني لعدد من الطلاب الموهوبين.

ويعد المتحف الحربى المصري بالقلعة من أكبر وأعظم المتاحف العسكرية في العالم بما يزخر به من أقسام ومعروضات تعرض لتاريخ العسكرية المصرية، وتاريخ تطور الأسلحة والمعدات، فضلًا عن كونه سجلًا بالخط واللون والمجسمات لأعظم المعارك الباسلة، بما يؤكد شجاعة الجندي المصري وعبقرية القائد المصري على مدى التاريخ.

كما يضم معرض "ذاكرة أكتوبر 2021" العديد من الأجنحة والمعروضات فى مجالات الثقافة العسكرية والفنون التشكيلية والصور التى تناولت مراحل حرب أكتوبر، ودور القوات المسلحة فى دعم مقومات التنمية الشاملة للدولة فى كافة المجالات، بهدف إثراء الوعى الثقافى والفكرى لمختلف الأجيال وتعريفهم بأمجاد وبطولات العسكرية المصرية والعربية على مر العصور.

تأتي هذه المشاركة الفعالة بين الأزهر وبقية المؤسسات الوطنية في سياق تأكيد الولاء والانتماء لهذا الوطن الذي فاق عطاؤه حدوده، ولدعم مواصفات الشخصية المصرية في مواجهة تيارات التغريب التي تستهدف شبابنا وهويتنا وقيمنا.