رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«فرصة لا تعوّض».. سر موافقة فريد شوقى على العمل مع أنور وجدى بربع أجره

أنور وجدي
أنور وجدي

يعد الفنان الراحل فريد شوقي من أكثر الفنانين الذين حققوا نجاحا سريعا في عالم السينما ما جعل أجره بعد أول عمل يرتفع إلى 200 جنيه لكنه قرر في أول عمل فني يجمعه بالفنان أنور وجدي التنازل عن أجره والموافقة على العمل بربع الأجر فقط.

روي فريد شوقي خلال مذكراته التي نشرتها الناقدة الفنية إيريس نظمي والتي حملت عنوان "ملك الترسو فريد شوقي"، والصادرة عن دار نشر ريشة للنشر والتوزيع: "لم أكن قد التقيت بأنور وجدي، لكنني كنت أحفظ عن ظهر قلب قصة نجاحه الفني الملهمة، وكيف لعبت الصدفة دورها في أن يصبح أحد أهم نجوم السينما المصرية، وكنت في فترة لقائنا الأول أعمل مع عميد المسرح العربي يوسف بك وهبي في المسرح القومي، فقد كنت أؤدي كل أدوار محمود المليجي في عدد من المسرحيات، وذلك بعدما طلب مني يوسف وهبي العمل معه في الفرقة المسرحية بعدما تركها المليجي الذي قرر التفرغ للعمل في السينما".

أكمل فريد شوقي ما حدث بينه وبين أنور وجدي خلال اللقاء الأول وقال: "خلال عملنا في المسرح، وجدت أنور وجدي يقول لي انت هتمثل معايا ومع ليلي مراد، إنت أجرك كام؟، فقلت له 200 جنيه لكنه نظر لي بغضب وقال إنت مجنون 200 جنيه ايه انت هتمثل مع أنور وجدي وليلى مراد في فيلم واحد يعني لازم تدفع لي فلوس، وظللت أفكر هل أنسحب وأفوت تلك الفرصة وأتمسك باجري أم أوافق على ما يعرضه  أنور وجدي خاصة أن أفلامه وليلى مراد كانت ناجحة، وقررت بعد تفكير سريع ألا أضيع الفرصة، وبالفعل نجح العمل الأول بيننا، فقرر أنور وجدي توقيع 5 عقود معي ما بين 100 إلى 300 جنيه عن الخمسة أعمال، وقال لي إنت بكرة سوف تصبح نجم كبير تتقاضى آلاف الجنيهات، وفي ذلك الوقت سيصبح معي عقود استطيع الاستفادة بها، وكان منطقه في ذلك الوقت تجاريا، فقد كان من المعروف عن أنور وجدي انه يحب الماديات جدًا وفي الوقت نفسه يستطيع تقدير المواهب التي لها مستقبل ويحاول الاستفادة منها قدر الامكان".