الإثنين 20 سبتمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

تقرير إيطالى يؤكد: حرب خفية عن أعين العالم تدور فى إقليم تيجراى

 إقليم تيجراى
إقليم تيجراى

نددت مجلة "فوكس أون أفريكا" الإيطالية في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني بالحرب الدائرة في إثيوبيا، واعتبرت أن هذه الحرب تهدد وحدة واستقرار البلاد، داعية إلى وقف فوري لإطلاق النار وبدء حوار سياسي وطني.

 

وتابعت المجلة أن الحرب في إثيوبيا بدأت يوم 3 نوفمبر 2020، بتكليف من رئيس الوزراء الإثيوبي الذي أمر قوات الشرطة بإيقاف أعضاء في جبهة تحرير تيجراي - جبهة تحرير شعب تيجراي المعارضة ومن هنا تحول الصراع في إثيوبيا إلى حرب حقيقية.

 

ووفقا للمجلة الايطالية فإن الحرب في إثيوبيا لم تستهدف مناطق استراتيجية عسكرية فحسب؛ بل أصابت كنائس وأديرة ومناطق عبادة؛ بل أن هناك تقارير تفيد بوقوع جرائم إبادة جماعية.

 

كما أن هناك أدلة على القمع العرقي، مع تصنيف جميع مواطني أقليم تيجراي بأنهم معارضين للحكومة الإثيوبية وإرهاربيين محتملين وبالتالي لابد من وقفهم.

 

وتابعت المجلة الإيطالية، أن القوات الشرطية في إثيوبيا تسيء استخدام القانون والسلطة لاسيما وهناك عدد كبير منحالات الاختفاء القسري في أقليم تيجراي، كما كانت هناك عمليات اعتقال حقيقية في العديد من مناطق أديس أبابا، فضلا عن عمليات تفتيش للمنازل بدون أمر قضائي.

 

ووفقا للمجلة الإيطالية فقد تحدث عدد من سكان تيجراي للمجلة وهو يعربون عن مخاوفهم من الشرطة الإثيوبية التي تلقي القبض بشكل جزافي على مواطني الأقليم.

 

ووفقا للمجلة الايطالية فقد تم طرد الآلاف من التيغرايين من وظائفهم ، وتهجيرهم من المواقع العسكرية الخاصة بهم، وحصرهم في أماكن احتجاز غير محددة،  حتى الآن يبدو أن ما يقرب من 17000 جندي من التيغرينيا قد اختفوا منذ بداية النزاع.

 

 كما تمت مشاركة العديد من الشهادات والتقارير عن مذابح المدنيين التي لا علاقة لها بالحرب المستمرة.

 

وكانت هناك هجمات عشوائية على أساس الجنس ، حيث تم إحصاء الآلاف من حالات الاغتصاب على النساء من جميع الأعمار بطريقة منهجية وفي كثير من الأحيان تحت الابتزاز لإنقاذ حياتهن أو حياة أزواجهن أو أطفالهن.

 

حتى الآن، سلط المجتمع الدولي الضوء على الاعتداء الجنسي والجوع كأسلحة حرب.

 

وتم حظر المساعدات الإنسانية منذ شهور و7٪ فقط من الإمدادات الغذائية الطبية المحتملة من خلال الوكالات الإنسانية مثل الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية و لا تستطيع مرشحات الجمارك الأمنية التعامل مع أكثر من 30 شاحنة يوميًا في منطقة عفر، وهي إحدى الطرق القليلة، وربما تكون طريق الوصول الوحيد إلى نهر تيغراي ، بينما ستكون هناك حاجة إلى 100 شاحنة محملة بالمساعدات الغذائية والوقود والأدوية يوميًا، وفقا لبرنامج الغذاء العالمي - برنامج الأغذية العالمي.

 

كما أخفقت الحكومة المركزية في التغلب على أعضاء الجبهة الشعبية لتحرير تيجراي، المصنفة رسميًا كمنظمة إرهابية منذ بداية مايو 2021 من قبل نفس الحكومة و لا يزال الوضع كارثي في الأقليم، حيث تم تشريد الآلاف فضلا عن خطر المجاعة.

 

وفر في الأسابيع الأولى من الحرب أكثر من 62000 لاجئ في السودان وتم ترحيل بعضهم قسرًا إلى بلادهم.

 

كما تم القبض على الأقليات العرقية مثل كوناما وإيروب، وحتى الآن لا توجد أخبار عنها، باستثناء بعض التقارير التي تشير إلى مقتل مدنيين إيروب على أيدي الميليشيات الإريترية.

 

وبدأت الحرب واستمرت لأشهر في ظل  انقطاع الكهرباء والاتصالات حيث تدور حرب خفية عن أعين بقية العالم. حتى وسائل الإعلام تم حظرها،  وأكدت المجلة الإيطالية، أن التكتيك في الحرب في إثيوبيا هو إيقاف الاتصالات في مناطق النزاع.

 

في هذه الأثناء، لم تعد الحكومة المركزية، بعد أن شرعت بموجب القانون في أن جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيجراي وأعضائها الإرهابيين وجميع المتعاطفين معها هم مناهضون للحكومة المحتملون، لم يعد بإمكانها الامتناع عن التوقف في المعركة.

 

ويعيش ما لا يقل عن 400 ألف شخص في ظروف شبيهة بالمجاعة ، مع تحذير منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسف) من أنه بحلول العام  القادم سيواجه 100000  سوء تغذية حاد وخيم.

 

ومن بين التقارير التي تتحدث عن العنف الجنسي والجنساني ، تم تدمير مخيمات اللاجئين، وكما أوضحت منظمة العفو الدولية قبل أشهر، تم نهب أو احتلال أو تدمير 80٪ من المستشفيات، وحالياً فقط عدد قليل من المرافق الصحية في المراكز السكانية الكبيرة تم استئنافها جزئيًا.