رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فيلم «ابن فييلا» يشارك فى مهرجان بيروت الدولى لسينما المرأة

فيلم ابن فييلا
فيلم ابن فييلا

يشارك الفيلم الروائي الطويل ابن فييلا للمخرج بريت مايكل إينيس ضمن فعاليات الدورة الرابعة من مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة (19 – 23 يوليو)، وكان الفيلم قد حصل على سبع جوائز دولية خلال مشاركاته في عدة مهرجانات حول العالم. 

 

وسيعرض الفيلم يوم الثلاثاء 20 يوليو الساعة 10 مساءً بتوقيت بيروت (+3 غرينتش).


مهرجان بيروت الدولي لسينما المرأة هو حدث سينمائي سنوي يُقام في بيروت، ويجمع صناع السينما ومحبي الأفلام من جميع أنحاء العالم. يهتم المهرجان بتناول قضايا المساواة بين الجنسين، كما يتطرق إلى أشكال العنف المنزلي ضد المرأة من خلال عدسات السينما.

 


حصل ابن فييلا على سبع جوائز دولية منها أفضل تمثيل من مهرجان جنوب إفريقيا للسينما المستقلة، أفضل إنجاز صوتي من حفل توزيع جوائز الأكاديمية الإفريقية للأفلام، وأفضل فيلم وأفضل سيناريو من حفل توزيع جوائز جنوب إفريقيا للسينما والتليفزيون.


الفيلم شهد عرضه العالمي الأول في مهرجان سيلويرسكيرم (أفلام الشاشة الفضية) بجنوب إفريقيا عام 2019 حيث فاز بجائزتيّ الجمهور وأفضل موسيقى تصويرية، بينما عُرض للمرة الأولى دوليًا في مهرجان تالين بلاك نايتس السينمائي بإستونيا حيث فاز بجائزة الجمهور، وشارك في عدة مهرجانات دولية أخرى من بينها مهرجان القاهرة السينمائي الدولي حيث شهد عرضه العربي الأول، ومهرجان الفيلم الدولي الهندي، ومهرجان كيرالا السينمائي الدولي بالهند، ومهرجان سيدونا السينمائي في الولايات المتحدة الأمريكية.


تدور أحداث الفيلم في منطقة صحراء كارو القاحلة بجنوب إفريقيا حيث تجد سيدة سمراء طفلًا أبيض تائهًا، فتأويه وتربيه كما لو كان ابنها. وبعد تسع سنوات، يؤخذ منها الولد عنوة ليجبر على العيش في غابات كينيسيا مع عائلة من الحطابين يزعمون أنهم أهله.


ابن فييلا من تأليف وإخراج بريت مايكل إينيس، وبطولة زنوبيا كلوبيرس، لوكا بورنمان، واين سميث، وواين فان روين.


بريت مايكل إينيس كاتب ومخرج وُلد في مدينة جوهانسبرج، في جنوب إفريقيا وتخرج من مدرسة AFDA في مدينة كيب تاون، حيث درس بمنحة من المؤسسة الوطنية للسينما والتليفزيون. أخرج أفلامًا وثائقية لعدة سنوات مع منظمات غير حكومية مختلفة. وفي 2012 قرر أن يوجه اهتمامه للفيلم والأدب، فحققت روايته الأولى "Racheltjie de Beer" أكثر مبيعات في جنوب إفريقيا.


قابل فيلمه Sink ترحيبًا كبيرًا من قبل النقاد المحليين، فقالوا عن الفيلم إنه بمثابة نقلة للسينما في جنوب إفريقيا، وقد فاز بجائزة أفضل فيلم وأفضل سيناريو.