رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الاحتلال الإسرائيلي يغلق البوابة الحديدية على مدخل القرى الغربية لـ«سلفيت»

القدس
القدس

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، اليوم الأحد، البوابة الحديدية على مدخل القرى الغربية لمدينة (سلفيت) قرب بلدة قراوة بني حسان بالضفة الغربية المحتلة.
 وأفادت مصادر محلية- لوكالة الأنباء الفلسطينية- بأن إغلاق البوابة تسبب في أزمة مرورية خانقة، وعرقلة حركة المواطنين المغادرين والمتوجهين من وإلى بلدات وقرى غرب سلفيت.

وفي سياق متصل، أصيب 4 فلسطينيين، بينهم صحفية، إثر قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي مشاركين في مؤتمر صحفي عقده أهالي حي الشيخ جراح والنشطاء المقدسيين أمام مركز شرطة الاحتلال في شارع صلاح الدين وسط القدس المحتلة. 

وأفاد شهود عيان بأن قوات الاحتلال الإسرائيلي أطلقت قنابل الصوت والغاز تجاه المواطنين المشاركين في المؤتمر الصحفي.

وأقدم جنود الاحتلال الإسرائيلي على إطلاق قنابل الصوت والغاز تجاه المواطنين والطواقم الصحفية والنشطاء، مما أدي لإصابة عدد من الشبان بالاختناق بالغاز والرصاص المغلف بالمطاط، كما أصيب شاب بجروح خطيرة في مواجهات مع قوات الاحتلال الإسرائيلي في قرية النبي صالح شمال رام الله، وجرى نقل الشاب للمستشفى الاستشاري العربي لتلقي العلاج، فيما أصيب عدد آخر بحالات اختناق.
 وعلى صعيد متصل، قالت دائرة الأوقاف الاسلامية بالقدس "إن قوات الاحتلال الإسرائيلي أبعدت 13 مواطنًا عن المسجد الأقصى منذ مطلع العام الجاري بشكل مناهض لكل الاتفاقيات والمواثيق".
وأضافت الدائرة أن 8 من بين المبعدين لا تزال متواصلة بحقهم قرارات إبعاد مختلفة صادرة عن شرطة الاحتلال في اعتداء واضح بحق المسجد وسدنته.

ومن جانبه قال وزير شئون القدس فادي الهدمي، إن تصاعد العنف الإسرائيلي ضد المواطنين في القدس الشرقية يستدعي تدخلًا عاجلًا وفوريًا من قبل المجتمع الدولي.

وأشار «الهدمي» إلى أن وقف التصعيد الإسرائيلي هو بمثابة امتحان لجدية المجتمع الدولي، وأن مجمل الاعتداءات الإسرائيلية خلال الأيام والأسابيع الماضية تشير الى أن إسرائيل، القوة القائمة بالاحتلال، باتت تضرب بعرض الحائط كل الجهود الدولية التي بذلت على مدى الأسابيع الماضية بهدف التهدئة.

ولفت وزير شئون القدس في هذا الصدد إلى اعتقال الشابة منى الكرد وشقيقها محمد بعد يوم واحد من اعتقال الصحفية جيفارا البديري بالتزامن مع هدم خيمة الاعتصام في حي بطن الهوى في سلوان لأكثر من مرة.

وحذَّر «الهدمي» من مغبة السماح لجماعات اليمين الإسرائيلي المتطرف بتنفيذ ما يسمى بمسيرة الأعلام العدوانية في القدس.