الأربعاء 27 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

فرار آلاف المدنيين من أعمال العنف بين الجيش والمتمردين في غرب بورما

بورما
بورما

وجه السكان في غرب بورما نداء، الأربعاء، لتلقي المساعدة بعد أن علقوا وسط المعارك الدائرة بين الجيش والمتمردين، والتي تسببت بنزوح الآلاف في الأيام الماضية.
 

وتشهد بورما اضطرابات منذ انقلاب الأول من فبراير الذي أطاح حكومة أونج سان سو تشي المنتخبة مع تظاهرات وإضرابات، وتجدد التوتر بين الجيش والفصائل العرقية.
 

وشكل المعارضون للمجلس العسكري ميليشيات محلية مزودة بأسلحة يدوية الصنع لحماية مدنهم من قوات الأمن التي قتلت ما لا يقل عن 805 مدنيين في جميع أنحاء البلاد وفقًا لمجموعة مراقبة محلية.

وكانت ميندات الواقعة في جبال ولاية شين المتاخمة للهند وبنجلاديش مسرحًا لاشتباكات عنيفة في الأيام الأخيرة بين الجيش ومجموعة قوة دفاع شينلاند القريبة من المعارضة.

لطرد هؤلاء المتمردين، قصف الجيش البلدة بالمدفعية وقطع إمدادات المياه، وفقًا لمتحدث باسم قوات الدفاع المدني.

وفر عدة "آلاف" من السكان حسب مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية.

أُجبر آخرون بينهم مسنون وأطفال على البقاء في المدينة، ويجدون صعوبة في تأمين الطعام والماء.

وقال أحد السكان لوكالة فرانس برس: "نعتمد جميعا على الحكومة لتأمين المياه علينا التوقف عن الاستحمام إذا أردنا أن نستمر في الطهي".

وأشار مكتب تنسيق الشئون الإنسانية إلى أن “وصول العاملين في المجال الإنساني إلى المدنيين الفارين من العنف أو الذين ما زالوا في منازلهم صعب بسبب انعدام الأمن”. 

كما وردت أنباء عن "مقتل وجرح مدنيين".
 

ومع حجب بيانات الهواتف المحمولة في البلاد، يستغرق نشر المعلومات المتعلقة بالقتال وقتًا، كما أن التحقق منها على الأرض صعب، خاصة أن السكان يخشون العمليات الثأرية.

منذ منتصف مارس نزح آلاف المدنيين مع تصاعد القتال بين الفصائل المتمردة والجيش البورمي في شمال وشرق البلاد.

واستولى المجلس العسكري على السلطة في الأول من فبراير بحجة حدوث تزوير على نطاق واسع في الانتخابات التشريعية في نوفمبر 2020 التي فاز بها بأغلبية ساحقة حزب أونج سان سو تشي.