الإثنين 25 أكتوبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ماكرون: السودانيون أظهروا للعالم قدرة انتصار الثورة بالشعر والأغاني

ماكرون
ماكرون

افتتح الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، اليوم الاثنين، فعاليات مؤتمر باريس لدعم السودان، مؤكدا أن المتظاهرين السودانيين رفعوا شعارات الحرية والسلام والعدالة. 

ووفقاً لقناة «العربية» الاخبارية، قال ماكرون: السودانيون أظهروا للعالم قدرة انتصار الثورة بالشعر والأغاني. 

وأضاف: الشبان السودانيون أسقطوا النظام الاستبدادي للبشير، رافعين شعارات الحرية والسلام والعدالة.  

وتابع: المرحلة الحالية مهمة جدا في السودان، والمجتمع الدولي مستعد للمساعدة، لافتاً إلى أن الانتخابات الشفافة هدف في السودان لتشكيل حكومة مدنية.   

وأضاف ماكرون: النظام السوداني السابق استخدم الإسلام السياسي لتغطية تجاوزاته، مؤكدا أنهم أظهرو للعالم قدرة انتصار الثورة بالشعر والأغاني.  

وينعقد في العاصمة الفرنسية باريس، اليوم الاثنين، مؤتمر باريس لدعم السودان، والذي يستمر ليومين، برعاية الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون.

وكان بيان لمجلس السيادة الانتقالي في السودان قد أعلن عن وصول رئيس المجلس الفريق أول ركن عبدالفتاح البرهان، ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك، إلى فرنسا للمشاركة في مؤتمر باريس لدعم السودان.

وقالت وزيرة الخارجية السودانية الدكتورة، مريم الصادق، إن المؤتمر سيسهم في تقديم السودان للمجتمع الدولي بشكل جديد، بالإضافة إلى توقعات بإعفاء جزء كبير من ديون السودان لدى صندوق النقد الدولي، وكذلك والتعامل مع مؤسسات التمويل العالمية.

ومن المتوقع جمع أكثر من 1.4 مليار دولار لدفع ديون السودان لصندوق النقد الدولي.

وقال مستشار رئيس الوزراء للشراكات الدولية ورئيس اللجنة الفنية، عمر قمرالدين، عقب وصولهم إلى مطار شارل ديغول بالعاصمة الفرنسية باريس، إن كل الاستعدادات قد اكتملت لعقد جلسات المؤتمر.

كما أعلن قمرالدين عن قيام مؤتمر آخر في واشنطن العام المقبل، وثالث بطوكيو، وكذلك بدول الخليج، بهدف تشجيع الاستثمار في السودان.

ويهدف مؤتمر باريس إلى عرض الفرص الاستثمارية التي يمتلكها السودان في مجالات الزراعة والثروة الحيوانية والطاقة والتعدين والبنى التحتية والموانئ، بالإضافة إلى الاتصالات والتحوّل الرقمي.

يُذكر أن قطار التنمية في السودان ظل متوقفاً لمدة طويلة، وذلك لبعد السودان عن أحضان الأسرة الدولية، والآن تعول الحكومة السودانية على مؤتمر باريس بتحريك عجلات هذا القطار إيذاناً بتحريك ما سكن في الأعوام السابقة.