رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

حكم تبادل التهنئة بقدوم شهر رمضان ٢٠٢١

الافتاء
الافتاء

أيام قليلة تفصلنا عن حلول شهر رمضان الكريم، ويبحث المسلمين عن حكم تبادل التهنئة بقدوم شهر رمضان ٢٠٢١، حيث يتبادل المسلمون التهاني في مختلف الدول، وهناك من لا يعرف حكم التهنئة، والبعض الآخر يقول أنها غير مشروعة، أقوال كثيرة يرددها رواد التواصل الاجتماعي، وتحدث عليها خلافات، ومن جانبها تقوم دار الإفتاء المصرية، كعادتها بتصحيح مفاهيم الدين للناس، ونشر الأحكام الصحيحة، حتى يعرف الجميع أمور دينهم.

"الدستور" ترصد خلال السطور القادمة رأى الشرع في حكم تبادل التهنئة بقدوم شهر رمضان المبارك.

حكم تبادل التهنئة بقدوم شهر رمضان ٢٠٢١

أكدت دار الإفتاء المصرية، في ردها على سؤال ورد إليها حول حكم التهنئة بقدوم شهر رمضان، أنه نظرًا لفضل هذا الشهر العظيم، وعموم الرحمة فيه، وكثرة المنن التي يمنها الله تعالى فيه على عباده، كان حقيقًا بأن يهنِّئ الناسُ بعضُهم بعضًا بقدومه، والتهنئة بالأعياد والشهور والأعوام مشروعة ومندوبٌ إليها، قال تعالى: {قُلْ بِفَضْلِ اللَّهِ وَبِرَحْمَتِهِ فَبِذَلِكَ فَلْيَفْرَحُوا هُوَ خَيْرٌ مِمَّا يَجْمَعُونَ}.
 
وأضافت الدار، أن التهنئة مَظْهَرٌ من مظاهر الفرح، وجاء في القرآن الكريم تهنئة المؤمنين على ما ينالون من نعيم، وذلك في قوله تعالى: {كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ}، حيث كان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يهنِّئ أصحابه بقدوم شهر رمضان، فعن أبي هريرة-رضي الله عنه- قال: كَانَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ وَسَلَّمَ يُبَشِّرُ أَصْحَابَهُ يَقُول: «جَاءَكُمْ رَمَضَانُ، شَهْرٌ مُبَارَكٌ». 

وتابعت"الدار": قد نصَّ العلماء على استحباب التهنئة بالنعم الدينية إذا تجدَّدَتْ، فقال الحافظ العراقي الشافعي: "تستحب المبادرة لتبشير من تجددت له نعمة ظاهرة أو اندفعت عنه بلية ظاهرة".

الدليل من السنة على حكم تهنئة شهر رمضان 

واستدلت الإفتاء بقول ابن حجر الهيتمي حيث قال: «إنها مشروعة»، ثم قال: «ويحتج لعموم التهنئة لما يحدث من نعمة أو يندفع من نقمة بمشروعية سجود الشكر، والتعزية، وبما في الصحيحين عن كعب بن مالك رضي الله عنه في قصة توبته لما تخلف عن غزوة تبوك أنه لما بشر بقبول توبته ومضى إلى النبي صلى الله عليه وآله وسلم قام إليه طلحة بن عبيد الله رضي الله عنه فهنأه".
اقرأ ايضا: