رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

اليمن تصد هجوما للحوثيين بدعم من طيران التحالف فى مأرب

هجوم  للحوثيين
هجوم للحوثيين

شن التحالف بقيادة السعودية في اليمن غارات جوية، لدعم قوات الحكومة اليمنية التي صدت هجومًا للمتمردين الحوثيين غرب محافظة مأرب شمال اليمن، حسب وكالة الأنباء السعودية.

ونشرت الوكالة تسجيل فيديو قالت فيه إنه يظهر "إحباط محاولة الميليشيا الحوثية التقدم باتجاه مأرب في الكسارة، والتصدي لها من قبل الجيش الوطني اليمني والقبائل بدعم من تحالف دعم الشرعية في اليمن وقواته الجوية".

وذكرت الوكالة أنه "تم القضاء على أرتال الميليشيا الحوثية وتدمير معداتها العسكرية واصطياد بعض الدبابات وإلحاق خسائر كبيرة في صفوف عناصرها الإرهابية".

وتحدث مصدر حكومي يمني لوكالة فرانس برس: عن "مقتل 70 مقاتلا على الأقل، بينهم 22 جنديًا من القوات الحكومية وجرح العشرات من الطرفين في مواجهات جديدة خلال الساعات 48 الماضية".

وأوضح المسئول: أن المتمردين "شنوا هجوما عنيفا مصحوبا بالدبابات والعربات في جبهة الكسارة وتم التصدي للهجوم القوي بمساندة طيران التحالف".

من جانبهم، تحدث الحوثيون عبر قناة المسيرة التابعة لهم عن 38 غارة جوية شنها التحالف في عدة مواقع في محافظة مأرب.

ومن النادر أن يعلن المتمردون الحوثيون عن خسائرهم، منذ عام ونيّف يحاول الحوثيون المدعومون من إيران السيطرة على مدينة مأرب الغنية بالنفط بهدف وضع أيديهم على كامل الشمال اليمني.

وبعد فترة من التهدئة، استأنف الحوثيون في الثامن من فبراير هجومهم على القوات الحكومية المدعومة من تحالف عسكري تقوده السعودية في أفقر دول شبه الجزيرة العربية منذ مارس 2015.

ويسعى الحوثيون للسيطرة على مأرب قبل الدخول في أي محادثات جديدة مع الحكومة المعترف بها خصوصا في ظل ضغوط إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن للدفع باتجاه الحل السياسي.

وتقود السعودية منذ 2015، تحالفا عسكريا دعما للحكومة المعترف بها دوليًا التي تخوض نزاعًا داميًا ضدّ الحوثيين منذ سيطرتهم على العاصمة صنعاء ومناطق أخرى في 2014.

وتعرضت مصفاة الرياض لتكرير النفط الجمعة لهجوم بطائرات مسيرة أدى إلى اندلاع النيران فيها تبناه المتمردون الحوثيون الذين حققوا تقدمًا باتجاه مدينة مأرب في اليمن.

والهجوم هو الثاني الذي يستهدف منشأة طاقة سعودية هذا الشهر، ما يمثل تصعيدا خطيرا في الحرب المستمرة منذ ست سنوات في اليمن بين تحالف تقوده السعودية دعما للحكومة المعترف بها دوليا والمتمردين الحوثيين المدعومين من إيران.

وأعلن التحالف الذي تقوده السعودية السبت: عن "اعتراض وتدمير طائرة دون طيار مفخخة" أطلقها المتمردون باتجاه مدينة خميس مشيط جنوب البلاد.

وأكد التحالف أنه يتخذ "الإجراءات العملياتية لحماية المدنيين والأعيان المدنية من الاعتداءات الإرهابية".

وصعّد المتمرّدون هجماتهم على السعودية بعدما شطبتهم الولايات المتحدة من لائحة المنظمات الإرهابية التي أدرجتهم فيها إدارة دونالد ترامب.

من جهته، دان الاتحاد الأوروبي الهجوم على مصفاة الرياض في بيان السبت داعيا إلى "وقف الاعتداءات".

وأكد الاتحاد أن "التصعيد الجاري في وحول اليمن يقوض جهود المبعوث الأممي، ويؤخر آفاق حل الصراع ويزيد من عدم الاستقرار الإقليمي".