رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ترانيم الأقباط في ذكرى رحيل البابا شنودة الثالث

البابا شنودة
البابا شنودة

تحتفل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، اليوم الأربعاء، بذكرى رحيل كل من البابا السابق شنودة الثالث، والقمص فلتاؤوس أحد رُهبان دير السيدة العذراء مريم، للرهبان الأقباط الارثوذكس، الشهير بدير السريان.

وقالت المرنمة كريستينا باخوم، إحدى مرنمات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية، في تصريحات خاصة للدستور، إن الأقباط ينتظرون يوم 17 مارس، من العام للآخر، للتعبير عن محبتهم للبابا شنودة الثالث والقمص فلتاؤوس السرياني، من خلال الترانيم الخاصة بهم.

وبخصوص ترانيم البابا شنودة، قالت إنهم كثر ولا حصر لهم، فعلى سبيل المثال، أوبريت البابا الراهب الذي جاء من كلمات الشاعر رمزي بشارة، وبمشاركة وفد كبير من مرنمي الكنيسة، إضافة إلى ترنيمة كبير العيلة لفريق المس ايدينا، وايضًا ترنيمة طير البراري لفريق ايد واحدة.

وأوضحت أنه يأتي هذا اضافة الى المديح المعتمد للبابا شنودة، والذي جاء من كلمات الشاعر رامي جودت، وأداء خوروس القديس اسطفانوس بمطرانية حلوان والمعصرة.

وأشارت إلى أن الأقباط يترنمون في ذلك اليوم بقصائد البابا شنودة الثالث، التي كتبها مثل تائه في غربة، ومن ألحان براباس، وهمسة حب، واغلق الباب وحاجج، وأنا في البيداء وحدي، وغريب عشت في الدنيا، وكيف انسى، وهذه الكرمة يا مولاي، وحرمت الجبال، ويا الهي اعمق الحب هواك.

وتابعت أنه بخصوص ترانيم القمص فلتاؤوس السرياني، فيتذكر الأقباط ترانيم فيلم "نسر البرية" والذي أطلقته الكنيسة تخليدا لذكراه، وهي ترانيم "ابص لتحت، وقصاد عرشك، وأنا مستاهلش، وذنوبي حمول، وبقلك ايه، وهي ترانيم من كلمات رمزي بشارة ما عدا ترنيمة أنا مستاهلش التي جاءت من كلمات باسم سمير.