رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

كيف تسببت الديون فى تراجع شكرى سرحان عن قرار اعتزاله؟

شكري سرحان
شكري سرحان

كان الفنان شكري سرحان يفكر في اعتزال الفن، إلا أن ظروفًا طارئة أجبرته على العدول عن قراره لاستكمال مسيرته الفنية.

حكى الفنان الراحل شكري سرحان أثناء وجوده في البرنامج التليفزيوني "دون عنوان" الذي قدمه الإعلامي الراحل طارق حبيب، وقال، إنه سافر إلى ألمانيا مرتين متتاليتين، دون أن يستقبل إخطارات الضرائب، وهو ما أدى إلى تراكم الديون ومن ثم تراكمت الفوائد أيضًا، ولما عاد على مصر فوجئ بمبلغ ضخم يتوجب عليه سداده، مما تعذر معه الاعتزال.

وضع شكري سرحان خطة لسداد تلك المديونيات، حتى لا يترك ديونًا كثيرة لأهله بعد رحيله، لذلك واصل العمل في السينما والتليفزيون، وقرر أنه فور سداد تلك الديون سيعتزل على الفور.

وبالفعل تمكن شكري سرحان من سداد تلك الديون، حيث اعتزل وابتعد تمامًا عن الوسط الفني منذ عام 1991، أي قبل 6 أعوام من وفاته.

وكشف "سرحان" في مذكراته التي نُشرت بعنوان "خمسون عاما بين الفن والحياة"، عن لقبه "ابن النيل" الذي لازمه بقية حياته، قال: "أولى الخطوات التنفيذية في فيلم "ابن النيل" كانت حينما استعان المخرج يوسف شاهين بأحد الأساتذة الذين يتحدثون اللغة الصعيدية كأحد أبنائها، وكنا نجلس حوله مع السيدة فاتن حمامة، يحيى شاهين، فردوس محمد، واستمرت الجلسات مرات ومرات حتى استطعنا إلى حد كبير الإمساك باللهجة الصعيدية بشكل مقنع ليس فيه شيء من المبالغة أو الصنعة وسافرنا إلى قرية في الصعيد، وعشنا بها حوالي عشرين يومًا نأكل مما يأكل أهلها ونعيش معهم الحياة على طبيعتها تماما، وأفادنا هذا فائدة كبيرة من حيث الاندماج وصدق الأداء التمثيلي أثناء التصوير، ونجح ابن النيل نجاحًا كبيرًا خاصة وزملائي فيه كانوا نخبة عظيمة من الأساتذة الكبار".