رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بلومبرج: سلاسل التوريد العالمية غير مستعدة لنقل لقاح كورونا

لقاح كورونا
لقاح كورونا

ذكرت وكالة "بلومبرج" الأمريكية، أن سلاسل التوريد العالمية، المعنية بإدارة عملية نقل وشحن السلع حول العالم سواء عبر السفن أو الطائرات أو الشاحنات، "غير مستعدة بعد" للتعامل مع التحديات الجمة المصاحبة لعملية معقدة مثل نقل لقاح فيروس كورونا من مقرات الشركات المصنعة وإيصاله إلى مليارات البشر في مختلف أنحاء العالم.

وأوضحت "بلومبرج" -في سياق تقرير بثته على موقعها الإلكتروني اليوم السبت- أن شركات الشحن العالمية التي تضررت كثيرا بفعل أزمة تفشي جائحة فيروس كورونا، تواجه حاليا صعوبات عدة ما بين انكماش قوامها التشغيلي، إلى جانب الضبابية التي لاتزال غالبة على الموعد النهائي لتوفير لقاح حاسم وفعال ضد مرض كورونا وسط العديد من التجارب التي لا تزال تجرى من قبل شركات الدواء العالمية.

وأضافت أن شركات الشحن كافحت منذ أعوام كثيرة من أجل تقليص الاعتماد على الأعمال الورقية المرهقة وتحديث التكنولوجيا القديمة، وهو الأمر الذي ما لم تتم معالجته قريبا، قد يتسبب في عرقلة السباق المرتقب لنقل شحنات بكميات غير مسبوقة للقاح كورونا إلى مختلف دول العالم.

وتابعت أن العمل على تطوير لقاح لمعالجة مرضى كورونا في أقرب وقت يعد شاقا ومتعبا بما يكفي، غير أن عملية شحن اللقاح المزمع لجميع أنحاء العالم كفيلة بأن تولد تحديات ربما تعرقل جهود توفير اللقاح وإيصاله للمرضى.

وأشارت إلى أنه في الوقت الذي تشهد البنية التحتية المشغلة للاقتصاد العالمي انكماشا نتيجة التداعيات السلبية لأزمة كورونا، تحتم الضرورة على شركات الدواء العالمية تعظيم قدراتها وتسخير كافة مواردها من أجل إنتاج لقاح يعد الأكبر والأكثر ترقبا في التاريخ الحديث.

ونقلت "بلومبرج" عن نيل جونز، رئيس دائرة الشحن الجوي بشركة "فليكسبورت" بولاية سان فرانسيسكو قوله: "نحن غير مستعدين لمهمة نقل لقاح كورونا، وأضاف: " بكل شفافية أستطيع القول بأن سلاسل توريد اللقاحات أكثر تعقيدًا من سلسلة توريد معدات الوقاية الشخصية".

وأضاف أن اللقاحات تحتاج لرعاية ودقة بالغة في عملية الشحن، وربما قد تفسد إذا ما ظلت متروكة في مدرجات المطارات على عكس السلع الأخرى".

من جانبه، قال جوليان سوتش، رئيس قسم شحن الدواء بشركة الإمارات للشحن الجوي"سكاي كارجو"، إن استيعاب طائرة واحدة تابعة لشركة "بوينج 777" للشحن تكفي لحمولة مليون جرعة من لقاح كورونا ما يعني أن إنقاذ نصف سكان العالم من المرض المميت قد يتطلب إقلاع ما يقرب 8 آلاف طائرة لشحن الدواء.

وأشارت وكالة "بلومبرج" إلى أنه من بين التحديات التي تواجه نقل لقاح كورونا تكمن في عملية التبريد، حيث يوصي خبراء الصحة بضرورة أن يتم حفظ الدواء في درجة حرارة تتراوح ما بين 2 إلى 8 درجات مئوية، مضيفة أن بعض التقنيات الجديدة قد تطلب مجمدات أكثر تقدما بحيث يمكنها إبقاء اللقاح في درجة حرارة منخفضة تصل إلى 8 درجات مئوية وإلا قد تفسد.

ولفتت الوكالة الإخبارية إلى أن السؤال الأهم هو: كيف يمكن أن يتم نقل شحنات اللقاح التي تتطلب هذا القدر من الحذر والدقة والتكلفة الباهظة إلى المناطق النائية والفقيرة حول العالم؟.

يشار إلى أن هناك أكثر من 160 لقاح لفيروس كورونا قيد التطوير حاليا، وفقا لأحدث إحصائيات منظمة الصحة العالمية، وتطمح الشركات التي تعد في المراحل الأخيرة من التجارب السريرية، أن يتم إنتاج لقاح آمن وفعال قبل نهاية العام الجاري.