الأحد 05 أبريل 2020 الموافق 12 شعبان 1441

«أنا كل الناس».. معرض جديد لـ رضا عبد الرحمن بنيويورك

الثلاثاء 25/فبراير/2020 - 02:06 م
رضا عبد الرحمن
رضا عبد الرحمن
جمال عاشور
طباعة
يقيم الفنان التشكيلى رضا عبد الرحمن معرضًا خاصًا بجاليرى البيت الجديد بجزيرة ستاتن بولاية نيويورك، يوم ٢٩ فبراير المقبل ويستمر حتى نهاية عام ٢٠٢٠ بالقاعة الشهيرة التابعة لمركز سنج هابر الثقافى ومتحف ستاتن إيلاند وبرعاية ادارة الثقافة بمدينة نيويورك وبعض رجال الاعمال والبنوك والجمعيات الأهلية.

ويفتتح المعرض أعضاء من الكونجرس الامريكى، ولفيف من المثقفين العرب والأمريكان، ويأتى تحت عنوان "انا كل الناس"، ويضم أكثر من مائتي عملا فنيا أنجزها معظمها خلال الخمس سنوات الأخيرة مابين القاهرة ونيويورك والباقى يعود إلى حقبة ما بعد ثورة يناير.

ويقول رضا فى تقديمه للمعرض: "استفادت اعمالى على مدار العشر سنوات الأخيرة من استلهام التاريخ المصرى القديم وتأثير هذا التاريخ على ثقافتنا المعاصرة وعلى روءيتى لما حولى من مظاهر، ذلك بالرغم من ان البعض يعتقد ان التاريخ ليس له ارتباط بالمعاصر، وأجدنى أعود دوما للتاريخ حتى لو كان فقط على مستوى الشكل واللغة البصرية".

ويضيف: "مشروعى الفنى الحالى فى هذا المعرض (انا كل الناس) يأخذ ابعاد مختلفة تجتمع بها اعمال ومشروعات بدأتها خلال الخمس سنوات التى سبقت وصولى للإقامة بنيويورك والبعض الآخر تم انجازه خلال الخمس سنوات الماضية وجميعها أهتم فيها بقضايا إنسانية ووجودية شديدة الخصوصية ومرتبطة بشكل كبير بأفكارى وروءيتى للعالم المعاصر من حولى بكل ما يشمله من عناصر اعتبرها ملهمة لى فى كثير من الأحيان ومحفزة ونوقر على اعمالى سواء أكتملت كمشاريع متكاملة أو أصبحت جزء من بداية لفكرة مغايرة تغذى شعورى كفنان يحمل الكثير من الرغبة فى التغيير".

وتابع: "تظل هناك مسافة كبيرة بين تفكيرى وما أقوم به من أعمال فنية، فالعمل الفنى يتشكل وفقا لسره الداخلى، لهذا اترك نفسى للعمل الفنى يقودنى طالما همست له بفكرتى أو بمشكلتى أيًا كانت، إننى استخدم وسائط متعددة بعضها تقليدي يعود إلى آلاف السنين والآخر معاصر، ليس لدى أوهام بأن الفن سيمنع الحروب أو يجعل العالم أكثر استقرارًا، لكننى أثق أنه يشيد ذلك الجسر من التفاهم بين الناس مهما اختلفت أعراقهم أو خلفياتهم أو جنسياتهم، فإننى استخدم العديد من الوسائط سواء التقليدية أو المعاصرة للوصول إلى المشاهد وبناء جسرًا من التواصل والتفاهم.

يأتى العرض تتويجًا لجهوده فى إقامة العديد من الفاعليات المشتركة بين الفنانين العرب والفنانين الأمريكيين من خلال مهرجان كارفان السنوي الذى تولى إدارته لأربع سنوات، والمنظمة العربية الأمريكية للثقافة التى دشنها مع مجموعة من المثقفين العرب والأمريكان منذ أكثر من عام".

أنا كل الناس
أنا كل الناس
أنا كل الناس
أنا كل الناس
أنا كل الناس
أنا كل الناس