الثلاثاء 25 فبراير 2020 الموافق 01 رجب 1441

"إطعام آل البيت".. عم فتحي طباخ السعادة في مولد الحسين (فيديو)

الثلاثاء 24/ديسمبر/2019 - 08:01 م
جريدة الدستور
رضوى عبدالغني- زينب صبحي- آية سالم
طباعة
رجل تجاوز نصف قرن من عمره، كسى اللون الأبيض لحيته، يرتدي عمامه بيضاء واللون الأخضر يغطي باقي ملابسه، يجلس أمامه إناء كبير ينبعث منه البخار وروائح الطعام الشهية، هكذا ظهر العم فتحي في الليلة الختامية من مولد الحسين.

ويتطوع عم فتحي لإطعام مريدي آل البيت وزوار المساجد، حيث أنه لا يترك مولد إلا وتواجد فيه ليقدم الطعام لآل الله، الأمر الذي يجد فيه سعادته وسبب وجوده في الحياة.

قال فتحي عبد الستار، إنه صاحب مطعم وهي مهنته الأساسية بعيدًا عن خدمة مريدي آل البيت، وهي ما تساعده في تقديم الأطعمة في الموالد، لافتًا إلى أنه يعد العديد من المأكولات المكرونة، والبطاطس، واللحوم، وغيرهم التي يعتبرها من خير الله وليس العبد.

وأكد عبد الستار أنه لا يترك مناسبة تخص أولياء الله الصالحين إلا وحضر، ولا يكتفى بوجوده في الليلة الكبيرة فقط بل أنه يأتي قبلها بأيام وينتظر لأيام أخرى بعد انتهاء المولد، ليتأكد من خدمة زوار آل البيت الذين جاءوا للاحتفال بالليلة الكبيرة لمولد الحسين، مُعلقًا: "حريص أني أجي عشان دول أهل النبي".

ويحتفل المصريون في الثلاثاء الأخير من شهر ربيع الآخر من كل عام، بمولد الحسين بن علي الذي يأتي إليه المريدين من محافظات الجمهورية.