الجمعة 03 أبريل 2020 الموافق 10 شعبان 1441

من قلب النجع.. أغنيات في حب النبي من الفلكلور الصعيدي

الأحد 10/نوفمبر/2019 - 12:24 م
جريدة الدستور
يسرى أبو القاسم
طباعة
جاء ذكر النبي محمد صلى الله عليه وسلم في الفلكلور الصعيدي في عدة أغنيات تُنشد وقت مولده الشريف أو في موسم الحج على لسان بعض النسوة والأطفال الذين يجتمعون في شكل دائري ويتغنون بصفاته صلى الله عليه وسلم نرصد البعض منها في هذه السطور

يا زايرين النبي

يا زايرين النبي
خدوني معاكو
وتحت حرم النبي
أسوي غداكو
..
يازايرين النبى
خدونى خدونى
وتحت حرم النبى
اسوى فطورى
.....
تأتي هذه الأغنية على لسان سيدة تشتاق لزيارة النبي الكريم صلى الله عليه وسلم وتطالب الحجاج بأن يأخذوها معهم وإن لزم الأمر تقوم على تدبير شئونهم وتجهز لهم الفطور والغداء في المسجد النبوى الشريف.



"يا وابور النبي"

يا وابور النبي
يا احمر يا عدسي
من يوم هويت النبي
صحاني من نعسي
ويا وابور النبي
يا احمر يا دومي
من يوم ما هويت النبي
صحاني من نومي
.....
يا وابور النبي
يا بو اربع مداخن
فرحوا الحجاج وجالوا
على جده داخل
....

يا وابور النبي
يا ابو اربع مراوح
فرحوا الحجاج وجالوا
على جده رايح
........
يا وابور النبي
يابو دراع حديدي
سلمّك سلمّك
يا زاير حبيبي
......................

تغنى مؤلف هذه الأغنية بالوابور "القطار" الذي يقل الحجاج من الصعيد إلى ميناء السويس الذي يستقلون منه الباخرة المتجهة إلى أرض الحجاز بقصد حج بيت الله الحرام، وعدد الشاعر هنا أشكال القطار، فمرة يصفه بالأحمر ومرة يصفه بصاحب الأربعة مداخن ومرة بصاحب الذراع الحديدي، وفي هذا كناية عن جمال وأهمية القطار الذي كان يتمنى الشاعر أن يكون واحدا من ركّابه.


جِمال النبي

ياجمال النبي
تلاته وبكره
واردين يشربوا
من جنة خضرا
.....
ياجمال النبي
تلاته وقاعوده
واردين يشربوا
من جنة سعودي
...
وفطريق النبي
يمينك شمالك
وعند باب النبي
برّك جِمالك

في أغنية وابور النبي يتغنى الشاعر بالوابور، أما في هذه الأغنية التي كانت قطعا قبل أغنية الوابور حيث كانت الجمال وقتها هي التي تحمل الحجاج مما يدل على أنه لم يكن هناك قطار من الأساس تغنى الشاعر بالجمال