الثلاثاء 17 سبتمبر 2019 الموافق 18 محرم 1441
رئيس مجلسى الإدارة و التحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

«الإخوان» تتجاهل فضيحة حفيد البنا وتوجه أعضاءها بالصمت

السبت 07/سبتمبر/2019 - 08:08 م
 طارق رمضان
طارق رمضان
رحمة حسن
طباعة
تجاهلت جماعة الإخوان الإرهابية فضيحة طارق رمضان، حفيد مؤسسها حسن البنا، المتهم فى قضايا اغتصاب، بعد اعترافه بممارسة الجنس مع نساء بالتراضى، ووجهت قيادات الجماعة تعليمات لأعضاء التنظيم بعدم التحدث فى هذا الأمر أو التعليق على القضية.

كان حفيد البنا قد اعترف بإقامة علاقات جنسية مع نساء اتهمنه بالاغتصاب، لكنه حاول إيجاد أعذار لفضيحته، قائلًا: «المعاشرة جرت بالتراضى، وكل ما مارسته سابقًا مع أى امرأة كان برضا الطرفين، لم أكن يوما عنيفًا».

وأشارت مصادر إلى أن الهارب أيمن نور، رئيس قناة الشرق الإخوانية، يجامل قيادات الجماعة، من خلال إعطاء أوامر لمذيعيه بعدم التحدث أو التعليق على هذه القضية أو ذكرها من قريب أو بعيد.

ونوهت إلى أن «نور» كلّف مذيعى الإرهابية بمواصلة التحريض على مصر، والتحدث عن المشاكل الداخلية فى البلاد، ونشر الأكاذيب عن المشروعات التى تقوم بها الدولة المصرية، لإلهاء المشاهدين والمتابعين للقنوات الإخوانية عن قضية «رمضان». وأكدت أن «فضيحة رمضان» أثرت بشكل كبير على صورة الإخوان فى الخارج وتحديدًا فى أوروبا، والتى تشكل معقلًا رئيسيًا لأنشطة الجماعة الإرهابية، خاصةً أن حفيد البنا طالما قدم نفسه فى صورة الداعية فى ظل عمله أستاذًا للفلسفة والعلوم الإسلامية فى جامعة فيبورغ السويسرية، ودأب على دعوة الناس إلى العفة فى المؤتمرات العامة.

وأوضحت أن الجماعة الإرهابية تحاول بشتى الطرق تحسين صورتها، عبر استخدام القنوات التحريضية التى تبث من الخارج، من خلال تصدير المظلومية وتزييف الحقائق.

وأقر حفيد مؤسس الإخوان، المتزوج وله ٤ أبناء، بإقامة علاقات جنسية مع امرأتين فرنسيتين بالتراضى، إحداهما من ذوى الاحتياجات الخاصة تدعى كريستيل، والأخرى هى الناشطة النسوية هند العيارى.
وقال «رمضان»، فى مقابلة مع قناة «BFM» الفرنسية، إنه كذب ونفى تهم إقامة علاقات جنسية مع النساء اللواتى اتهمنه بالفعل حتى يحمى عائلته، لأنه وجد نفسه فجأة فى قلب العاصفة بعدما تحدثت الصحافة عن وقائع الاغتصاب، حسب ادعائه.
ads