الأربعاء 21 أغسطس 2019 الموافق 20 ذو الحجة 1440
ads

أحمد عبدالعزيز: تواصلت مع ضباط قبل تقديم شخصية «اللواء جلال خطاب».. ولا أشاهد «كلبش 3»

السبت 25/مايو/2019 - 09:20 م
أحمد عبدالعزيز
أحمد عبدالعزيز
إسلام الخطيب
طباعة
سأعود للدراما الصعيدية وظهرت فى «حديد» لأن «السينما كانت وحشانى»

أعرب الفنان أحمد عبدالعزيز عن سعادته بالمشاركة فى الجزء الثالث من مسلسل «كلبش»، مؤكدًا أن العمل يحظى بفرص كبيرة فى النجاح، فى ظل فريق العمل الذى يضم نجمًا ناجحًا مثل أمير كرارة، ومخرجًا متميزًا بحجم بيتر ميمى، بالإضافة إلى السيناريو الجيد الذى يعتمد على الإثارة والتشويق.
وقال الفنان الكبير، فى حواره مع «الدستور»، إنه اعتمد فى تجسيده شخصية «اللواء جلال خطاب» فى المسلسل، على مخزونه الإنسانى وعلاقاته الممتدة بعدد من ضباط الشرطة، مشيرًا إلى أن غيابه عن السينما طوال الفترة الماضية يرجع إلى عدم وجود أعمال مناسبة يمكنه العودة بها إلى الشاشة.


■ بداية.. ما أسباب مشاركتك فى الجزء الثالث من مسلسل «كلبش ٣»؟
- لأن الجزء الثالث من «كلبش» مختلف فى مضمونه عن الجزأين الأول والثانى، ويتسم بوجود أحداث وشخصيات جديدة، كما أننى وجدت العرض مناسبًا، إذ إن المسلسل مكتوب بشكل جيد ومن إخراج مخرج جيد هو بيتر ميمى، وإنتاج شركة كبيرة وفرت كل الإمكانيات المطلوبة للعمل.
بالإضافة إلى ذلك، بطل العمل أمير كرارة حقق نجاحًا كبيرًا فى الجزءين السابقين، وهو فنان جميل ورائع على المستوى الإنسانى، وكل هذه أسباب مهمة كى أقبل المشاركة فى العمل.
■ تُجسد فى المسلسل شخصية ضابط شرطة، وهو ما سبق لك تقديمه من قبل فى «حق ميت».. ما الفارق بين الدورين؟
- الحديث عن التشابه بين شخصية ضابط الشرطة فى المسلسلين غير صحيح، لأن كلًا منهما يمثل نوعًا مختلفًا من الشخصيات الإنسانية، ويحمل طابعًا مميزًا عن الآخر، فاللواء جلال خطاب فى «كلبش ٣» لا يشبه اللواء عادل فى «حق ميت»، كما أن تقديمى أى شخصية على الشاشة لا يعنى بالضرورة عدم تجسيدها مرة أخرى فهذا أمر صعب، خاصة إذا كنت تتناولها من منظور مختلف.
■ هل تواصلت مع بعض ضباط الشرطة أثناء استعدادك لتجسيد هذا الدور؟
- بالطبع، لكن استعدادى للدور بدأ منذ زمن بعيد، بمعنى أنى تناولت الشخصية من منطلق المخزون المتراكم لدىّ على مدار السنوات الطويلة، بالإضافة إلى معرفتى بأصدقائى من ضباط الشرطة وملاحظة الطبيعة الشخصية لكل منهم.
وهذا المخزون الذى يتراكم لدى الفنان هو ما يظهر على الشاشة، لكنه أيضًا لا يعنى تقليد أى منهم، لأن لكل إنسان شخصية مميزة، لذلك فالفنان يستفيد من التجربة الإنسانية، ويستلهم من المحيطين به ما يفيده فى تجسيد أدواره.
■ ما أبرز الصعوبات التى واجهتك أثناء التصوير؟
- تصوير المسلسل لم يكن به أى صعوبات فى ظل وجود مخرج جيد مثل بيتر ميمى، لأن العمل معه ممتع وكواليسه كانت مريحة، واتسمت بمناقشات دائمة حول كيفية خروج العمل فى أفضل صورة، وكل ذلك يعنى أنه مخرج متميز، نجح فى «هضم» الموضوع ومنحه حقه من الوقت والدراسة والبروفات، وهو ما ظهر أيضًا فى إعادة المشاهد أكثر من مرة حتى تخرج فى أفضل حالة.
■ ما تقييمك الخاص للدور الذى تقدمه فى المسلسل؟
- فى الحقيقة أنا لا أتابع أعمالى سواء فى رمضان أو غيره، ولا أشاهدها أثناء العرض، ربما أشاهد مشهدًا أو جزءًا من حلقة حتى أطمئن على مستوى العمل، أما غير ذلك فلا.
■ ألا تشاهد حتى من باب التقييم وتصحيح بعض الأخطاء إن وجدت؟
- لا، فأنا أفكر فى أدوارى وأقيم نفسى طوال الوقت، سواء قبل التصوير أو فى أثنائه أو بعده، لكنى لا أميل كثيرًا إلى مشاهدتها.
■ كيف تتابع ردود الأفعال على أعمالك؟
- أتعرف على ردود أفعال الجمهور عن طريق لقائى أصدقائى وأحبائى والناس فى الشارع.
■ كيف ترى حظوظ «كلبش ٣» بنهاية الموسم؟
- أتوقع أن يكون له حظ كبير من النجاح وأن يحقق نسب مشاهدة جيدة، فى ظل ما يتسم به من تشويق، لأن الإثارة والتشويق فى طريقة العرض تسهم بشكل كبير فى نجاح أى عمل.
■ ما نوع الشخصية الدرامية التى ترغب فى تقديمها فى المستقبل؟ وهل ستكون كوميدية أم تراجيدية؟
- التصنيف فى الفن غير صحيح، فالفنان يقدم الأعمال الجيدة التى تعرض عليه، ولا يجب أن يتخصص فى كذا أو كذا، ففريد شوقى مثلًا الذى كان نجم أفلام الأكشن، قدّم أفلامًا كوميدية مثل «٣٠ يوم فى السجن» و«صاحب الجلالة»، وكان «دمه خفيف»، وكذلك الفنان زكى رستم قدم دور الباشا والشرير، كما قدم أعمالًا كان فيها المعلم والموظف والطيب.
■ هل تميل إلى تجسيد بعض الشخصيات التاريخية؟
- هذا صحيح، لكنى لا أميل إليها لأنها شخصيات تاريخية، وإنما لكونها شخصيات إنسانية غنية وحياتها مليئة بالأحداث.
■ غبت عن السينما لسنوات طويلة ثم ظهرت منذ سنوات فى فيلم «حديد» مع عمرو سعد وعدت للابتعاد من جديد.. ما أسباب ذلك؟
- منذ زمن بعيد قررت الابتعاد عن السينما، لأن معظم الأعمال التى تعرض علىّ غير مناسبة، وحين أقرر الرجوع إليها يجب أن أعود بعمل جيد ومتميز، يتناول موضوعًا مهمًا، ويضم مجموعة من الفنانين الجيدين، ويملك مقومات النجاح من إخراج وإنتاج جيدين، أما عن ظهورى فى فيلم «حديد» فيرجع إلى أن السينما «كانت وحشانى مش أكتر».

ads
ads