الإثنين 26 أغسطس 2019 الموافق 25 ذو الحجة 1440
ads

"خليها تعفن" حملة لمقاطعة الأسماك.. والتجار: الصيد بالكهرباء السبب

الإثنين 13/مايو/2019 - 10:08 ص
جريدة الدستور
سمر محمدين
طباعة
على غرار حملة "خليها تصدي" أطلق عدد من المواطنين حملة شعبية مكبرة لمقاطعة شراء الأسماك وأطلقوا عليها اسم خليها تعفن، وكان السبب الرئيسي لإطلاق هذه الحملة هو ارتفاع أسعار أنواع الأسماك المختلفة بشكل ملحوظ منذ بداية شهر رمضان لأكثر من 100% مقارنًة بسعره في الأوقات السابقة، فيما طالبوا بتدخل الدولة لإحكام الرقابة على الأسعار ولتوفير الأسماك بكافة أنواعها بالأسعار المناسبة للمواطنين.

وقال الشباب الذين أطلقوا الحملة، "ظاهرة ارتفاع أسعار الأسماك بصورة مبالغ فيها، هل السبب تاجر الجملة ؟ أم تاجر التجزئة، سواء كان هذا أو ذاك، فالمتضرر الأول والأخير هو المواطن، أسعار لم نسمع عنها في حياتنا، فرجاء من الجميع أن تقوم بحملة مقاطعة من الأحد وحتى نهاية الأسبوع على الأقل رأفة ورحمة بالجميع ولن يحدث لك شيئا إذا لم تتناول الأسماك لمدة أسبوع حتى تعود لطبيعتها".

صيادون: الصيد بالكهرباء السبب

"الصيد بالكهرباء هو السبب"، هكذا رأى أشرف الزناتي، أحد صيادي محافظة بورسعيد، أزمة ارتفاع أسعار الأسماك، موضحًا أنه انتشر مؤخرًا صيادون يلجأون للصيد بالكهرباء بحثًا عن الربح السريع.

وأضاف أن هذا يدمر كميات كبيرة من الأسماك، فضلًا عن أنه هذه الطرق العشوائية للصيد تهدد المزارع والبحيرات الطبيعية بانقراض أنواع كثيرة من الاسماك وبالتالي هذا يؤثر سلبًا على الكميات التي نصطادها نحن كصيد حر وبالتبعية تؤثر على السعر للمواطن.

ورأى أن الحملة إذا تم تفعيلها بالشكل المناسب ستؤثر فعليًا على حركة البيع والشراء للأسماك، التي إذا لم يتم بيعها فستهلك ويضيع شقى وتعب الصياد ومن بعده البياع، منوهًا أن تلك الارتفاعات ليست في يد أحد وإنما هو سوق العرض والطلب.

في الوقت الذي رأى فيه السيد عبد الصمد، صياد، بمحافظة كفر الشيخ أن الأزمة في عدم تواجد الأسماك بالكثافة المطلوبة، فالارتفاعات الأخيرة سببها ذلك، فسعر السمك الأخضر وصل لـ٨٠ و٩٠ جنيهًا بينما تعدى سعر البوري الـ١٠٠ جنيه.

وتابع عبد الصمد أنّه لم يسمع بحملة "خليها تعفن" ولكنها إذا تمت وعزف الناس عن الشراء لفترات سيكون الأمر بمثابة "الكابوس" لتجار الأسماك الذين سيرمون السمك في البحر.

وعبّر عن رضاءه برد فعل المواطنين الذين يحاولون رفض أي شئ غال عن سعره الطبيعي، منوهًا أنه إذا توقف صيد الأسماك بالكهرباء سيكون حلًا كبيرًا لتلك الارتفاعات والأسماك التي تُهدر جراء هذا النوع من الصيد، مؤكدًا أنه لابد من شن حملات لمنع الصيد بالكهرباء.

أكد الدكتور أيمن عمار، رئيس الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية السابق، في بيان سابق أصدرته الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية على موقعها الرسمي، التابعة لوزارة الزراعة واستصلاح اﻷراضي، أن سعر البلطى يرتفع فترة معينة من بداية نوفمبر وحتى فبراير، بزيادة قدرها نصف جنيه فى البداية ثم جنيه ويصل إلى قمته خلال شهور مارس، أبريل ومايو، ثم يبدأ فى الهبوط.



مواطنون: لن نشتري الأسماك إلا بعد انخفاض سعرها

مع بداية رمضان ذهب أيمن القمحاوي، من الشرقية، إلى السوق ليشتري "أكلة سمك" -حسب وصفه- بالإضافة إلى بعض أغراض المنزل، ولكنه يقول:" فوجئت بأسعار السمك، واعتقدت أن هناك خطأ ما في هذه الأسعار، ولكن ما أكده التاجر لي أن هذه الأسعار حقيقية ويتم التعامل بها".

وتابع أيمن في حديثه لـ"الدستور" قائلًا:" وجد سعر كيلو السمك البلطي وصل إلى حوالي 50 جنيه بعدما كنا نشتريه بـ 20 أو 30 على الأكثر، ووجدت السمك من النوع البوري تراوح سعره من 80 ألى 100 على حسب التاجر".

"أخذت قرار أني لن أشتري بهذه الأسعار الوهمية، وخاصًة أننا من أبناء الدلتا والمفروض أن يكون سعر السمك عندنا أرخص من أي مكان آخر، ولهذا السبب عقدت نية عدم شراء الأسماك حتى تعود الأسعار كالسابق".

بينما يقول سعد السيد إنّه ذهب لشراء سمك من السوق فكانت المفاجأة الخاصة بالأسعار، فأكلة السمك الخاصة بأسرة مكونة من ٥ أفراد ستتعدى الـ١٥٠ جنيهًا من أرخص الأسماك.

وتابع السيد أنّ أي حملات من شأنها ضبط الأسعار والأسواق هي حملات إيجابية وسيشارك فيها بداية من الغد ولمدة أسبوع بدون شراء أي أسماك، فلابد من إرسال رسالة قوية للتجار مفادها أن الجمهور ليس سلعة وإنما هو من ينجح السلعة من عدمها.

وفقًا لبيان صادر عن الجهاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء، حول النشرة السنوية لإحصاءات الإنتاج السمكي لعام 2017، جاء إنتاج البحيرات فى المرتبة الثانية بنسبة 10.1%، تلاه الإنتاج من المياه البحرية بنسبة 6.0%، ثم إنتاج المياه العذبة بنسبة 4.3%، وأخيرًا حقول الأرز بنسبة 0.4% من إجمالى الإنتاج السمكي.

وبحسب البيانات التي أعلنتها وزارة التخطيط، فقد سجل حجم إنتاج مصر من الأسماك بنهاية عام 2018 نحو 1.870 مليون طن، بزيادة بلغت نسبتها 2.7%، ومن المتوقع أن يصل حجم الإنتاج إلى 2 مليون طن خلال 2019، مرتفعا إلى 2.3 مليون طن بحلول 2020، خاصة بعد التوسع فى مشروعات الاستزراع السمكي والتي يشكل إنتاجها نحو 75% من إجمالي إنتاج الأسماك فى مصر.


شعبة الأسماك: التصدير السبب

تواصلت "الدستور" مع طارق فهمي، عضو شعبة الأسماك بالغرف التجارية، لمعرفة سر ارتفاع سعر الأسماك في الفترة الماضية، وحملة "خليها تعفن" التي ذاع صيتها خلال الأيام الأخيرة. يقول فهمي: "الحملة أقيمت بسبب ارتفاعات الأسعار الفترة الأخيرة بشكل كبير"، نافيًا في الوقت نفسه أن يكون شهر رمضان هو السبب، بل أن السبب الحقيقي هو "تصدير الأسماك إلى الخارج"

ويتابع عضو شعبة الأسماك، في حديثه "أنه كانت تُفرض رسوم وجمارك على تصدير الأسماك تصل إلى 12 ألف جنيه للطن، وكان هذا قرار صائب لإحكام تصدير الأسماك والحفاظ على المخزون القومي من الأسماك للمواطنين وليس تصديره خارجًا، وكان وقتها سعر معظم أنواع الأسماك ثابت نسبيًا، ولكن حلت الأزمة عندما أُصدر قرارًا برفع الرسوم والجمارك عن تصدير الأسماك خارج مصر، فوجدنا عدد كبير من تجار الأسماك يصدرون جميع إنتاجهم من الأسماك للخارج وخاصًة الدول العربية دون الحفاظ على نصيب الأسواق المحلية من أنواع الأسماك المختلفة".

واستبعد عضو شعبة الأسماك، أن يكون غلاء أسعار الأسماك بمختلف أنواعها بسبب الشهر الكريم أو بسبب أساليب الصيد العشوائية، واعتبرها أنها مجرد حالات فردية، كما أن شرطة المسطحات تتعامل مع مثل هذا الحالات، مضيفًا أنهم سيتخذون خطوات جدّية للحد من التصدير لحين الوصول للاكتفاء الذاتي من الأسماك.
ads
ads