الأحد 23 فبراير 2020 الموافق 29 جمادى الثانية 1441
أحمد بهاء الدين شعبان
أحمد بهاء الدين شعبان

عقيدة الصدمة واستراتيجية الكوارث (3)

الخميس 07/فبراير/2019 - 11:29 م
طباعة
فى هذه الإطلالة الأخيرة على صفحات كتاب "نعومى كلاين" المُعَنْوَن: "عقيدة الصدمة: صعود رأسمالية الكوارث"، تكشف المؤلفة مضمون "تعاليم" البروفيسور"ميلتون فريدمان"، أستاذ الاقتصاد، المُحافظ، بجامعة شيكاغو، الحاصل على جائزة نوبل للاقتصاد عام 1976، والمتوفى فى أواخر عام 2006 عن 94 عامًا.
ارتكزت جهود "فريدمان"على نقد ومواجهة رؤى ونظريات الاقتصادي البريطاني الشهير "ماينارد كينز"، الذى كان يُعَوِّلُ على قوة الحكومات وتَدَخُّلها فى توجيه الاقتصاد وتحفيزه، فيما كان "فريدمان" يرى أن "أى تَدَخُّل للحكومة فى الاقتصاد ليس خاطئًا فحسب، بل هو عملٌ شرير"، ويؤمن بكف يد الدولة، نهائيًا، عن التَدَخُّل فى توجيه مسيرة الاقتصاد، اللهم فيما يخدم مصالح رأس المال، ويفتح الطريق واسعًا أمام الشركات الخاصة، ويُزيل كل قيد يعوق حُريّة الأسواق، وقوانين العرض والطلب. يستوى فى ذلك الدول الرأسمالية الكبرى، أو دول "العالم الثالث" البائسة، حتى إذا اقتضى تنفيذ هذه "التعاليم" الإطاحة، كما حدث فى تشيلى 1973، بنظام اشتراكى رافض لهذه الفلسفة، أو اللجوء لاستغلال الفواجع والصدمات (مثل أحداث سبتمبر 2001)، التى تغيب فيها قدرة الناس على إدراك حقيقة ما يحدث، من أجل تمرير وتنفيذ هذه "التعاليم"، وفرضها فرضاَ!.
أما الإجراءات التنفيذية لتطبيق "تعاليم ميلتون فريدمان"، فتتضمن، حسب رصد الكتاب، أن على الحكومات، فى البدء، أن تُلغى جميع القواعد والأنظمة التى تُعرقل تراكم الأرباح. ثانيًا، عليها أن تبيع أى أصول تملكها لشركات قادرة على إدارتها وجنى الأرباح منها. أما ثالثًا، فعليها أن تُحِدَّ من تمويل البرامج الاجتماعية.
وقد تضمَّنت"صيغة فريدمان"الثلاثية الأجزاء لإزالة التنظيم، والخصخصة، والاقتطاعات، خصائص عديدة. فعلى الضرائب، فى حال وجودها أن تكون منخفضة، ويجب فرض الضريبة الثابتة نفسها على كل من الغنى والفقير، ويجب أن تتمتع الشركات بحُرِّية بيع مُنتجاتها فى أى مكان تختاره فى العالم. كما على الحكومات ألاّ تبذل أى جهد فى حماية الصناعات أو المِلكيّة المحليّة، فالسوق هى التى تتولى تحديد جميع الأسعار، بما فيها أجر اليد العاملة، فضلًا عن إنه لا يجب أن يكون هناك حد أدنى للإجور، كما مَدَّ "فريدمان" عباءة الخصخصة لكى تشمل الرعاية الصحيّة وخدمة البريد والتعليم وتعويضات التقاعد، وحتى المنتزهات الوطنية وغيرها!
وتقول الكاتبة إن رؤية "فريدمان"، وإن تستّرت بلغة الرياضيات والعلم، كانت ملائمة تمامًا لمصالح الشركات الكبرى المتعددة الجنسيات، التى كانت تتوق بطبيعتها إلى أسواقٍ جديدة شاسعة وغير مُنَظَّمة.
وهكذا نرى أن الاستعمار، فى المرحلة الأولى من توسع الرأسماليّة، استطاع من خلال "استكشاف" أراضٍ جديدة، والاستيلاء عليها بدون تسديد أثمانها، بل وباستعباد أو إبادة سُكّانها الأصليين إذا تطلب الأمر، كما حدث فى أفريقيا والولايات المتحدة ذاتها، أن يؤمِّن هذا النوع من النمو الجامح، ومن ثم استخراج الثروات من تُربتها بدون التعويض على السُكّان الأصليين، أمّا حرب "فريدمان" على دولة الرعاية الاجتماعية والحكومات الكبرى، فقد حملت فى طياتها، أملًا بنوعٍ جديد من التدفق السريع للثروات، لكن هذه المرّة لن يكون هناك غزو لأراضٍ جديدة، بل لحكوماتٍ جديدة، سيُعمد إلى بيع خِدماتها العامة وأصولها فى المزاد العلنى بأقل من قيمتها الفعلية بكثير!
ومنذ عقد الخمسينات، انتشر"صبيان شيكاغو" كما أُطلق عليهم، ينشرون أفكارهم ويمهدون الأرض لإنفاذ برامجهم، بتعاون وثيق مع كبريات الشركات والـ"CIA"، لفرض "تعاليم فريدمان"، عبر سلسلة من أفعال الإكراه، أوالانقلابات العسكرية، على نحو ماحدث فى إيران للإطاحة بمصدق (1953)، وفى جواتيمالا فى انقلاب 1954، وفى شيلى 1973..إلخ.. أما فى عالمنا العربى.. فحدث ولا حرج!