رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري
الجمعة 30 أكتوبر 2020 الموافق 13 ربيع الأول 1442
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير التنفيذي
محمد العسيري

قصة أول سيدة تخاطب الحيوانات في مصر والشرق الأوسط

الثلاثاء 18/سبتمبر/2018 - 03:59 م
جريدة الدستور
سارة ساويرس
طباعة
كانت تحلم منذ الصغر أن تتحدث للحيوانات وينصتون إليها، تخبرهم بما تريده، وهم أيضًا يتفاعلون معها، ميرال درع هي أول مصرية تعمل بخاطبة الحيوانات، قررت أن تستقيل من عملها كمديرة تصميم في إحدي وكالات الإعلان، منذ ثلاثة أعوام، لتبحث عن شغفها فى التواصل مع الحيوانات.

تروي ميرال قصة عن حياة القطط فى الشارع: «كان لدي جلسة اتصال مع قطة تم إنقاذها، ووجدت أنها واجهت الكثير من الأخطار في الشارع، وبالتالى لم يكن آمنًا لها، وهى تشعر الآن بالأمان في منزل المضيف».
قصة أول سيدة تخاطب
وتضيف: «اعتادت القطة أن تمشي مباشرة بجانب أي حائط أو سياج عالٍ، لحماية نفسها في الشارع، بدلا من المشي بدون أي درع، وأخذها مضيف وكان مندهشا وهو يرى القطة تمشي فى المنزل بجانب الجدران طوال الوقت، المضيف لم يفهم سبب أنها تفعل ما اعتادت عليه فى الشارع».

وهى ترى أنها اختارت إحدي المعجزات، وهى التحدث مع الحيوانات، ولم تكن تتخيل أن هذا يمكن حدوثه بالفعل، حتى وجدت في أحد الايام علي الإنترنت أنه يمكنها مخاطبة الحيوانات.
قصة أول سيدة تخاطب
تعمل ميرال كمتواصة مع الحيوانات، وهذا يعني أن بإمكانها أن تسأل الحيوانات أسئلة وتحصل منها على إجابات كما لو أنها تتحدث إلى إنسان، مثلًا تسألهم: هل أنت سعيد؟ حزين؟ من الذي يضايقك عندما أكون خارج المنزل؟ لماذا أصبحت عدوانيا فجأة؟ وغيرها من الأسئلة.

سافرت ميرال إلى المملكة المتحدة لتحقيق حلمها فى دراسة كيفية التواصل مع الحيوانات، لتصبح بذلك أول متواصلة مع الحيوانات في مصر والشرق الأوسط، ووسط اهتمام كثيرين بعملها أصبح لديها قائمة عملاء أوفياء.
قصة أول سيدة تخاطب
وتلقى ميرال المحاضرات، والدورات التدريبية، لترفع الوعي حول المشاعر العميقة للحيوانات، وكيفية الوثوق بحدسك الخاص، مشيرة إلى أن التعامل مع الحيوانات كاللحظات التى يجب أن نستمتع بها.