رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

عقب انعقادها.. تعرف على رابطة الكليّات والمعاهد اللاهوتية في الشرق الأوسط

جانب من لقاء رابطة
جانب من لقاء رابطة الكليّات والمعاهد اللاهوتية

استضافت الكلية الإكليريكية التابعة للكنيسة الإنجيلية بالمعادي، اليوم، لقاء رابطة الكليّات والمعاهد اللاهوتية في الشرق الأوسط.

وتأسست "رابطة الكليّات والمعاهد اللاهوتية في الشرق الأوسط"، عام 1967، باسم ATINE، وهي اختصار لرابطة التعليم اللاهوتي في الشرق الأدنى، وقد أُطلقَ عليها الاسم الحالي في الاجتماع العام سنة 1980.

وتُعَدُّ هذه الرابطة ATIME مركز استقطاب هامّ للحركة المسكونية في الشرق الأوسط، ونظرًا لهذه الأهمّيّة انضمت تحت لواء مجلس كنائس الشرق الأوسط في عام 1975، وبدأت تعمل بالتعاون الوثيق مع الأمين العام للمجلس ومدير قسم الإيمان والوحدة.

وفي ذلك الحين، ضمّت الرابطة 18 معهداً من العائلات الكنسية الأربع في الشرق الأوسط (مصر ولبنان وسوريا والعراق)، وتضع الرابطة على عاتقها الربط بين الكليّات والمعاهد اللاهوتيّة من أجل تبادل الموارد، من جهة، والخبرات الأكاديميّة والكنسيّة، من جهة أخرى، بهدف الشهادة للإيمان والوحدة في إطار منطقة الشرق الأوسط.

وتستهدف الرابطة تعزيز التعاون بين المعاهد الأكاديميّة التي تعنى بالتعليم اللاهوتيّ لمختلف العاملين (إكليروس وعلمانيين) في كنائس الشرق الأوسط، وتاليًا المساهمة في تحقيق "عيش الشركة" بين المعاهد على مستوى الأساتذة والباحثين كما الطلاب.

كما تسعى لضمان جودة التعليم اللاهوتي على ضوء الحاجات المعاصرة في الشرق الأوسط، من خلال إقامة مساحة مشتركة أو منصّة بين الأساتذة والباحثين، وإنشاء بعض الحصص التعليميّة المشتركة بين سائر المعاهد اللاهوتيّة، وتشارك الموارد الماديّة والتربويّة (المكتبات، الموارد الإلكترونية، أطروحات الماجيستير والدكتوراه، وسواها)، وتأمين الإمكانات البشرية لتلبية هذه الاحتياجات الأكاديميّة على نحو أفضل؛ وتطوير التعاون اللاهوتي بين المعاهد اللاهوتيّة الأخرى في المنطقة والعالم.

بجانب إعداد جيل الغد من إكليروس وعلمانيّين؛ لتولّي المهام الكنسيّة بروح مسكونيّة قادرة على مواجهة التحدّيات في المنطقة من خلال تعزيز الأهداف الثانويّة للخطة الأكاديميّة، كما هي مذكورة أعلاه؛ إعداد البيئة الحاضنة؛ لإنشاء روابط أخويّة وشخصيّة وبين المعاهد على مستوى جميع الشركاء: الأساتذة والباحثون والطلاب الذين يخدمون الرسالة الكنسيّة.