رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

الأنبا بشارة جودة يترأس صلاة «إحلال السلام» بكنيسة «العذراء» بأسيوط

الأنبا بشارة جودة
الأنبا بشارة جودة

شارك الأنبا بشارة جودة، مطران إيبارشية أبوقرقاص وملوي وديرمواس للأقباط الكاثوليك، أمس الجمعة، في رياضة الصوم الأربعيني المقدس، وذلك بكنيسة السيدة العذراء ببويط بساحل سليم، بأسيوط.

كان في استقبال نيافته الأب إيليا فرنسيس، راعي الكنيسة. بدأت الرياضة الروحية بكلمة ترحيب من الأب الراعي، ثم ترأس نيافته صلاة درب الصليب، كما أعطى الأب المطران كلمة العظة حول "معجزة إشباع الجموع".

وترأس نيافته أيضًا الصلاة، لإحلال السلام، تضامنًا مع قداسة البابا فرنسيس لتكريس روسيا واكورانيا لقب مريم الطاهر، ثم منح الأنبا بشارة البركة الرسولية الختامية للحاضرين.

ومن جهته احتفل مساء أمس، سيادة المونسينيور أنطوان توفيق، نائب مطران الكنيسة اللاتينية بمصر، بعيد البشارة، وذلك بكاتدرائية سانت كاترين بالإسكندرية.

شارك في الاحتفال القمص أنطونيوس غطاس، وكيل عام بطريركية الأقباط الكاثوليك بالإسكندرية، والأمين العام للمدارس الكاثوليكية بمصر والشرق الأوسط، والأب سمعان جميل، رئيس دير الآباء اللعازريين بالإسكندرية، والأب فريد مرهج، راعي كنيسة سانت تريزيا المارونية بالإسكندرية، والأب سلفاتوري، راعي كنيسة السريان الكاثوليك بالإسكندرية، والأب باسيليوس، راعي الكنيسة الساليزيانية بالإسكندرية، والأب ميخائيل الفرنسيسكاني.

تضمن صلاة القداس الإلهي فعل تكريس روسيا وأوكرانيا لقلب مريم الطاهر، استجابة لدعوة قداسة البابا فرنسيس، طالبين السلام لجميع الشعوب وخاصة شعب البلدين.

واحتفلت الكنيسة الكاثوليكية، امس الجمعة، بعيد البشارة عيد التجسّد الإلهيّ، أول الأعياد في المسيحية.

وهنأ الأنبا باخوم النائب البطريركي، لشؤون الإيبارشية البطريركية، الأقباط بعيد البشارة، قائلاً: بمناسبة عيد البشارة الآباء الأحباء، الرهبان والراهبات، وشعب الايبارشية البطريركية المبارك، الروح القدس يحل عليك يا مريم الملكة والله تطلع إلى طهارتك فلم يجد من يشبهك. 

وتابع: وكانت البشارة بمولد المخلص في مدينة بعيدة في ضواحي الجليل، اسمها الناصرة ( لو ١ / ٢٦) في بيت شابة تُدعى مريم. تناقض عجيب، لكنّه يُشير إلى أنَّ هيكل الله الجديد، والمكان الجديد الذي سيتقابل فيه الله مع شعبه هو مكان غير متوقع.

مٌضيفًا: يبادر الله دائمًا، ويختار أن يدخل إلى بيوتنا، مدننا ومدارسنا وجامعاتنا، في المستشفيات وفي شوارعنا. يدخل في جهادنا اليوميّ مليء بالمخاوف والرّغبات. 

وفي هذه الأماكن يتحقق الإعلان الأجمل الذي يمكننا سماعه: "إفَرح، الرَّبُّ مَعَك!". (لو ١ / ٢٨)، إعلان فرح يولّد الحياة ويخلق الرّجاء، فرح يتجسّد في طريقة تطلّعنا إلى المستقبل والموقف الذي ننظر به إلى الآخرين. فرح يصبح تضامنًا ورحمة تجاه الجميع.

وتابع: كما حدث مع مريم، يمكن أن يصيبنا اضطرابٌ شديد، "كَيفَ يَكونُ هذا" (لو ١ / ٣٤) في زمن مليء بالمتناقضات؟ متناقضات في الحياة والعمل والعائلة. في مستقبل الأطفال وأحلام الشباب. متناقضات في عالم يبدو أنّ كلّ شيء فيه قد تحوّل إلى مجرِّد أرقام تاركًا الحياة اليوميّة للعديد من العائلات فريسة للتوتر وغياب الأمان وعدم الرضا. وبشكلٍ تناقضي عندما يتسارع كلّ شيء لبناء مجتمع أفضل – نظريًّا –، نجد في النهاية أنّنا لا نملك الوقت لشيء أو لأحد. نفقد الوقت المخصص للعائلة وللجماعة، للصداقة والتضامن والذكرى.

مستكملاً: أمام اضطراب مريم وأمام اضطرابات يقدّم الملاك رسالة هامة: "ما مِن شَيءٍ يُعجِزُ الله"(لو ١ / ٣٧). عندما نعتقد أن كلّ شيء متوقّف علينا نبقى سجناء لقدراتنا وقوانا، ولكن عندما نسمح بأن تتمّ مساعدتنا ونُصحَنا وعندما ننفتح على النعمة يبدو أنّ المستحيل قد تحوّل إلى حقيقة. 

 وتابع: إنّ الله لا زال، كما في الماضي، يبحث عن رجال ونساء قادرين على الإيمان. إن الله لا زال يسير في دروبنا باحثًا عن قلوب قادرة على الإصغاء لدعوتها وتجسيدها هنا والآن. إنّ الله لا زال يبحث عن قلوب مُستعدّة، كقلب مريم، للإيمان حتى في الظروف والأوضاع الغريبة والاستثنائيّة، لينمِّ الرّب فينا هذا الإيمان وهذا الرّجاء