رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير التنمية المحلية: مصر تضع خبراتها التنموية لخدمة الأشقاء الأفارقة

وزير التنمية المحلية
وزير التنمية المحلية

أكد اللواء محمود شعراوى وزير التنمية المحلية، وضع مصر لكل تجاربها التنموية الناجحة في كل المجالات خاصة المرتبطة بتطوير ومواجهة تحديات مدن القارة الإفريقية، وذلك من خلال مقر إقليم الشمال الإفريقي لمنظمة المدن والحكومات المحلية المتحدة الإفريقية بالقاهرة.

وأشار  خلال اجتماع المجلس التنفيذى لمنظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية عبر الفيديو كونفرانس في بداية أعمال الدورة 26 للمجلس بحضور كل من كريستين ندوتوم – رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية، ونواب رئيس منظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية ، وجان بيير امباسي – سكرتير عام منظمة المدن والحكومات المحلية الإفريقية، وماكورة كوليبالي – رئيسة شبكة النساء المحلية المنتخبة الإفريقية – ريفيلا وأعضاء المجلس التنفيذي، إلى ترحيب الوزارة بأى مقترح للتعاون على الصعيد الثنائى أو الإقليمى والقارى بين المدن الإفريقية في إطار المنظمة الإفريقية.

وأوضح أن مصر ستعمل خلال سنوات رئاستها لتجمع الكوميسا ومن خلال مقر إقليم الشمال بالتعرف على فرص الاستثمار والتعاون والتوأمة بين مدننا الإفريقية، مشددًا على حرص الرئيس عبدالفتاح السيسى على وضع إمكانيات مصر لخدمة شعوب وأبناء القارة الإفريقية في مختلف المجالات منذ توليه المسئولية، بالإضافة إلى إطلاقه العديد من المبادرات الهامة خلال تولي مصر رئاسة الاتحاد الإفريقي ومنها الانتهاء من توقيع اتفاقية التجارة الحرة الإفريقية والتي دخلت حيز النفاذ في 2020 بالإضافة إلى العديد من المبادرات الصحية ومشروعات البنية التحتية بالقارة.

وأضاف أنه كان لنا في مصر شرف استضافة الدورة السابقة الخامسة والعشرين لمجلسنا التنفيذي بحضور كامل ومشرف من كل أعضاء المجلس وخلال انعقاد الدورة كان لنا شرف استقبال رئيس مجلس الوزراء لأعضاء المجلس وحضوره مراسم توقيع اتفاقية المقر الجديد للمنظمة في إقليم الشمال الإفريقي بمحافظة القاهرة، مضيفًا: وهو المقر الذي بدأ نشاطه بالفعل ليضيف للمنظمة حضور واتصالات مع المسئولين المحليين والشركاء الدوليين لدعم ومساندة استراتيجية المنظمة في مواجهة كل التحديات التي تواجهنا خاصة تحدي جائحة كورونا أو تحدي المناخ أو غيرها من التحديات التي تواجه مدننا الإفريقية علي المستوى الاقتصادي والتنموي وعلي مستوي التطوير الحضري والممتد للأبعاد الاجتماعية والتنموية والصحية وتأهيل البنية التحتية في مدننا الإفريقية.