الثلاثاء 07 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

وزير الخارجية السعودى يناقش مع السفير القطرى «المسائل المشتركة»

وزير الخارجية السعودى
وزير الخارجية السعودى

التقى وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان، سفير دولة قطر لدى المملكة بندر بن محمد العطية، وبحث الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين، كما تمت مناقشة تطورات إقليمية ودولية.

 

وحسبما أفادت وكالة أنباء "واس" السعودية، ذكرت وزارة الخارجية السعودية، في بيان أن وزير الخارجية الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، استقبل بالرياض سفير دولة قطر لدى المملكة بندر العطية.

 

وأوضح البيان أنه جرى خلال اللقاء "استعراض العلاقات الثنائية والأخوية التي تجمع البلدين والشعبين الشقيقين، وأوجه التعاون في مختلف المجالات"، كما ناقش الطرفان "التطورات الإقليمية والدولية والمسائل ذات الاهتمام المشترك".

 

وفي وقت سابق اليوم، ذكرت وكالة "واس" أن أمير منطقة الرياض بالنيابة الأمير محمد بن عبد الرحمن بن عبد العزيز، استقبل في مكتبه بقصر الحكم، السفير القطري لدى البلاد، وجرى خلال الاستقبال تبادل "الأحاديث الودية".

من جهتها قالت وزارة الخارجية القطرية، في بيان مقتضب إن اللقاء تناول "استعراض علاقات التعاون الثنائي بين البلدين".

 

وعلى صعيد آخر، قدمت المملكة العربية السعودية، عبر مركز الملك سلمان للإغاثة والأعمال الإنسانية، ما يقرب من ملياري دولار أمريكي، لتعزيز الأمن الغذائي والتغذية في 58 دولة من الدول ذات الاحتياج، جرى من خلالها تنفيذ 631 مشروعا استهدفت تأمين وتوزيع آلاف الأطنان من السلال الغذائية والتمور ولحوم الأضاحي، إضافة إلى تشغيل المخابز وتوفير الاحتياجات التغذوية للأطفال والأمهات، وتقديم المساعدات الزراعية، استفاد منها ملايين المحتاجين والنازحين واللاجئين في تلك الدول.

 

وذكرت وكالة الأنباء السعودية، أن المجاعة وفقدان الأمن الغذائي تشكل في الدول المحتاجة والنامية أحد أبرز المخاطر التي يسعى المجتمع الدولي والأمم المتحدة إلى مكافحتها، كونها تهدد حياة الملايين من الناس، وتعد أحد أكثر مسببات الوفيات في العالم، متجاوزة بذلك العديد من الأمراض الفتاكة والفيروسات الخطيرة ذات الانتشار الواسع، بما فيها فيروس كورونا، وفقاً للتقارير الدولية الصادرة في هذا الجانب، إضافة إلى ما تسببه من موجات نزوح جماعي وتأجيج للنزاعات والصراعات.

 

وحظي اليمن بالنصيب الأوفر من المشاريع الإنسانية للمركز في قطاعي الأمن الغذائي والتغذية، بواقع 125 مشروعا، شملت جميع المحافظات اليمنية دون أي تمييز بقيمة تجاوزت مليارا و500 مليون دولار أمريكي، منها مساهمات بقيمة 244 مليون دولار قدمت خلال العام الجاري عبر برنامج الأغذية العالمي؛ تستهدف أكثر من 13 مليون مستفيد شهرياً من الفئات الأكثر ضعفاً.