رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

واشنطن بوست: هجوم القوات الإثيوبية ضد تيجراى تصعيد جديد للحرب الأهلية

القوات الإثيوبية
القوات الإثيوبية

نددت صحيفة واشنطن بوست الأمريكية بالهجوم الأخير الذي شنته الحكومة الأثيوبية ضد إقليم تيجراي شمال البلاد مؤكدة أن الهجوم يشعل الحرب الأهلية المدمرة من جديد وهي الحرب الأهلية التي قالت عنها منظمات الإغاثة الإنسانية أنها عرضت حياة مئات الألاف من الأفراد للخطر.

وشنت الحكومة الإثيوبية هجومًا بريًا ضد قوات تيغرايان المتمردة، وفقًا لمتحدث باسم جبهة تحرير شعب تيغراي، مما أعاد إشعال حرب أهلية مدمرة تقول المنظمات الإنسانية الدولية إنها تعرض مئات الآلاف للخطر.

 

وقال المتحدث باسم جبهة التحرير الشعبية لتحرير تيغري غيتاتشو رضا في مقابلة : ان الحكومة الاثيوية شنت هجوما كبيرا في  ثلاث جبهات في منطقة أمهرة  بمشاركة جنود وطائرات بدون طيار ودبابات.

 

ووفقا لواشنطن بوست: يمثل الهجوم الأخير تصعيدًا في الحرب الأهلية التي استمرت قرابة العام في إثيوبيا حيث كثف المجتمع الدولي الدعوات لإنهاء العنف. 

 

وقالت جبهة تحرير تيغراي في البيان: "على الرغم من النداءات المتكررة من قبل المجتمع الدولي وكذلك حكومة تيغراي لإيجاد حل سلمي للأزمة الحالية ، اختارت حكومة إثيوبيا مرة أخرى مواصلة حرب الإبادة الجماعية على تيغراي".

 

ومنذ (نوفمبر)الماضي  ، تسببت الحرب في نزوح ما يقرب من مليوني شخص ودفعت الأمم المتحدة إلى التحذير من أن ما لا يقل عن 400 ألف شخص معرضون لخطر المجاعة بسبب "حصار إنساني فعلي".

 

قال ويليام دافيسون ، المحلل الأثيوبي الكبير في مجموعة الأزمات الدولية :ان الإدانات الدولية لم يكن لها تأثير يذكر على التحركات التي اتخذتها الحكومة الإثيوبية.

 

وقال "لقد شهدنا تعبئة مكثفة وخطابًا متحديًا" ، مضيفًا أن توقيت الهجوم جاء بعد انتهاء موسم الأمطار في سبتمبر

سأتي هذا فيما طردت الحكومة الأثيوبية عدد من الموظفين الأممين بحجة التدخل في شئون البلاد، بينما أثار طرد مسؤولي الأمم المتحدة إدانة شديدة من المنظمة الدولية وإدارة بايدن ، التي قالت إنها مستعدة لفرض عقوبات مالية على من "يطيل أمد الصراع في شمال إثيوبيا".

 

قال غيتاتشو في تغريدة على تويتر:  إن هناك قتالًا في بلدات فيجلتينا وجيريجيرا وورجسا وهارو بمنطقة أمهرة.

 

قال غيتاتشو: “الحملة الحالية هائلة للغاية”و"لكننا بالتأكيد سندافع عن أرضنا.