رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

ألمانيا تسجل أعلى معدل تضخم في 13 عامًا في أغسطس

ألمانيا
ألمانيا

تسارع معدل التضخم السنوي لأسعار المستهلكين بألمانيا ليسجل أعلى مستوى له في 13 عامًا في شهر أغسطس وفقًا لبيانات صدرت اليوم تسلط الضوء على الضغوط المتنامية على الأسعار في حين ينتعش أكبر اقتصاد في أوروبا من انتشار الجائحة وتعاني شركات من نقص الإمدادات.

وارتفعت أسعار المستهلكين المعدلة بحيث يمكن مقارنتها بمعدلات التضخم في دول أخرى أعضاء في الاتحاد الأوروبي، 3.4 بالمائة في أغسطس بالمقارنة مع 3.1 بالمائة في يوليو، وفقًا لبيانات أولية أصدرها مكتب الإحصاء الاتحادي.

وجاءت بيانات أغسطس متماشية مع نتائج استطلاع أجرته رويترز وجاءت الأعلى منذ يوليو 2008 عندما ارتفع المعدل 3.4 بالمائة كذلك.

وارتفع معدل التضخم الوطني إلى 3.9 بالمائة في أغسطس وهو أعلى مستوى منذ ديسمبر عام 1993 عندما انتعش الاقتصاد بعد إعادة توحيد ألمانيا.

وفي الوقت الحالي تعاني ألمانيا من أزمة فيروس كورونا، حيث تلقى 60.3% من السكان في ألمانيا (ما يعادل نحو 50.1 مليون نسمة) حتى الآن تطعيمًا كاملًا من جرعتين ضد كورونا، حسب بيانات معهد "روبرت كوخ" الألماني لمكافحة الأمراض، اليوم الإثنين.

ووفقًا للبيانات، تلقى 65% من السكان في ألمانيا جرعة أولى على الأقل من لقاح مضاد لكورونا (ما يعادل أكثر 54 مليون نسمة).

وحسب البيانات، تم أمس الأحد إعطاء 79 ألفًا و103 جرعات مضادة لـ كورونا على مستوى ألمانيا.

واعتبارًا من 7 يونيو الماضي، أصبح بإمكان أي شخص في ألمانيا يرغب في تلقي التطعيم أن يطلب موعدًا للحصول على اللقاح، فمع نهاية تحديد أولويات اللقاحات- التي كانت تقتصر على اللقاحات لمن بلغوا سن الستين أو تجاوزوه، وبعض المجموعات ذات الأولوية- يمكن الآن لأي شخص يبلغ من العمر 12 عامًا أو أكثر تلقي جرعة لقاح مضاد لكورونا.

وبدأت حملة التطعيم في ألمانيا نهاية العام الماضي، وتم إعطاء الأولوية في بادئ الأمر لمن تجاوزوا 80 عامًا، والمقيمين بدور المسنين والرعاية، والأطقم الطبية، وأيضًا أصحاب الأمراض المزمنة الذين يزداد لديهم خطر الإصابة بأعراض شديدة من كورونا.