رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

من القاهرة: «هُنا الجزائر».. مصريون يدعمون بلد المليون الشهيد

حرائق الجزائر
حرائق الجزائر

حالة من الحزن تكسوا الوطن العربي بعد النيران التي اندلعت في الجزائر، حيث طالت بلهيبها قلوب المُتابعين لما يجري من حرائق في ولاية تيزي وزو، والتي أودت بحياة  نحو 65 شخصًا، من بينهم 28 عسكريًا كانوا يذلون جهودًا لإنقاذ المواطنين في المناطق المنكوبة.

أحزان الجزائر لم تكن بعيدة عن مصر، التي عبّر مواطنوها عن أوجاعهم مما تمر به البلد الشقيق، وظهر جليًا عبر مواقع التواصل الاجتماعي التي شهدت تظاهرة في حب الجزائر، ودعمًا لأهلها. 

محمد إبراهيم: جاهزون لتقديم كل الدعم لبلد المليون شهيد

محمد إبراهيم

قال محمد إبراهيم، من القاهرة: نُعلن تضامنا مع الأشقاء في الجزائر، حكومة وشعبًا، والشعب الجزائري دائمًا معنا واقفًا إلى جوارنا، أبرزها مواقفهم المساندة لنا في انتصار أكتوبر 1973.. نؤكد تضامننا العربي مع شعب الجزائر في هذا الحادث الأليم، وندعو الله أن يرحم من توفوا وفُقدوا في هذا الحادث.

وتابع: نحنُ شعب مصر، نقول لشعب الجزائر إننا متضامنون معكم بقلوبنا.. ولو طُلب منا أي شئ سوف نقدمه دون تردد، فهذا واجب على كل مصري أن يتضامن مع الشعب الجزائري، بلد المليون شهيد.

أسامة فوزي: أحزانكم أحزاننا

أسامة فوزي

أكد أسامة فوزي، مُعلم، أن الأحزان التي يعيشها الجزائريون، يشعر بها الجميع.

وتابع: الشعب الجزائري الشقيق، لقد تلقينا أخبار الحرائق لديكم بمزيد من الحزن. نؤازركم في مُصابكم الأليم، متمنيين من الله عز وجل أن يتغمد الضحايا برحمته. ونقدم خالص تعازينا للمتوفيين، ونتمنى الشفاء العاجل للمصابين.

محمود هابه: على العرب أن يتحدوا من أجل الجزائر

محمود هابة

يرى محمود هابه، لاعب كرة قدم، إنه من الضروري أن يتحد الشعب العربي كله، وأن يصبحوا يدًا واحدة في مساندة الأشقاء في الجزائر في أزمتهم الحالية، مضيفًا أن الشعب المصري بالخصوص هو داعم لأي بلد عربي.