الأربعاء 01 ديسمبر 2021
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

بعد موافقة النواب النهائية.. تعرف على أهداف مشروع قانون الصكوك السيادية

مجلس النواب
مجلس النواب

وافق مجلس النواب فى جلستة العامة الاثنين الماضى برئاسة المستشار الدكتور حنفى جبالى رئيس المجلس ، وبصفة نهائية على مشروع قانون مقدم من الحكومة بشأن الصكوك السيادية.

وأعلن جبالي  موافقة المجلس على مشروع القانون نهائيًا، حيث استوفي الشروط القانونية واللائحية عليه وقد سبق عرضه على مجلس الدولة وتمت الموافقة عليه بأكثر من ثلثي أعضاء المجلس لأنه من القوانين المكملة للدستور. 

ورأت الحكومة أهمية وضرورة استحداث نوع جديد من الأوراق المالية الحكومية يسمى "الصكوك السيادية"؛ وذلك بموجب مشروع القانون المعروض، ويكمن الغرض من إصدار هذه الصكوك هو تمويل الموازنة العامة للدولة، وتمويل المشروعات الاستثمارية والاقتصادية والتنموية المدرجة بالموازنة العامة للدولة. 

 وتقوم فلسفة مشروع قانون الصكوك السيادية على تحقيق الأهداف التالية: 

أهداف مشروع قانون الصكوك السيادية

 ويهدف مشروع قانون الصكوك السيادية والذى وافق عليه مجلس النواب بصفة نهائة ، إلى استحداث آليات ووسائل جديدة لتمويل عجز الموازنة العامة للدولة.

كما تسعى الحكومة الى  تنويع مصادر التمويل؛ وذلك بتقديم منتجات جديدة لسوق أدوات الدين وتطوير آلياته، بما يعمل على تحفيز الطلب على الإصدارات الحكومية من الأوراق المالية وأدوات الدين التي يتم إصدارها بالعملة المحلية والعملات الأجنبية.

 ويهدف مشروع القانون الى تمويل المشروعات الاستثمارية والاقتصادية والتنموية المدرجة بالموازنة العامة للدولة.

 وتستهدف الحكومة بإصدار هذه الصكوك، الى جذب مستثمرين جدد مصريين وأجانب، ممن يفضلون المعاملات المتوافقة مع الشريعة الإسلامية؛ حيث إنهم يعزفون عن استثمار أموالهم في الأنواع المعروفة حاليًّا من الأوراق والأدوات المالية الحكومية .

 وبموجب مشروع القانون  يشترط أن تصدر الصكوك السيادية في إحدى الصيغ المتوافقة مع أحكام الشريعة الإسلامية، باعتبارها أحد مصادر التمويل الإسلامي .

 وتختلف الصكوك عن الأوراق المالية الحكومية الأخرى (كالسندات وأذون الخزانة) في أنها تخضع للمضاربة وتتعرض إلى الخسارة أو الربح؛ لأنها تمثل حصصًا شائعة في حقوق منفعة الأصول المملوكة للدولة ملكية خاصة، أو لأي من الأشخاص الاعتبارية العامة؛ فالممول شريك في حقوق الانتفاع بالأصول المذكورة. 

 أما السندات وأذون الخزانة فهي أوراق مالية محددة بأجل ومضمونة بعائد فائدة إضافي لقيمتها يتم صرفه بانتهاء أجلها.