رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«العسومي»: الانتخابات البرلمانية الجزائرية خطوة إلى الأمام

 الانتخابات البرلمانية
الانتخابات البرلمانية في الجزائر

أشاد رئيس البرلمان العربي عادل بن عبد الرحمن العسومي بإتمام الانتخابات البرلمانية في  الجزائر التي جرت أمس السبت.

وقال رئيس البرلمان العربي ، في بيان صحفي اليوم  الأحد ، إن إتمام هذه الانتخابات يمثل مرحلة مهمة في مسيرة التطور الديمقراطي وتعزيز المشاركة السياسية في جمهورية الجزائر، ويمثل خطوة ضرورية إلى الأمام. 

وأثنى رئيس البرلمان العربي على قدرة الشعب الجزائري على اجتياز هذا الاستحقاق الديمقراطي الهام، وتجاوز كافة التحديات،  معرباً عن ثقته في قدرة أعضاء المجلس الشعبي الوطني الجزائري الجُدد، في تحمل المسؤولية الكبيرة التي أولاها إياهم الشعب الجزائري.

وأعلن رئيس اللجنة الوطنية المستقلة للانتخابات بالجزائر محمد شرفي مساء أمس أن نسبة المشاركة في الإنتخابات التشريعية داخل البلاد حتى غلق الصناديق بلغت 30.2 %.

وأمس كشف رئيس السلطة الوطنية المستقلة للانتخابات بالجزائر محمد شرفي عن أن نسبة المشاركة في الانتخابات التشريعية المبكرة بلغت 3.78% بعد ساعتين من فتح مراكز الاقتراع.

وقال شرفي، في تصريح صحفي، إن  889 ألفا و 658 شخصا أدلوا بأصواتهم في الانتخابات البرلمانية حتى الساعة العاشرة صباحا بالتوقيت المحلي، مشيرا إلى أن نسبة المشاركة في الخارج عند نفس التوقيت بلغت 11.3 %.

وقالت الصحيفة إن بعض البلدات شهد مواجهات بين رافضين للانتخابات وقوات الأمن المكلفة بتأمين العملية الانتخابية، استخدمت فيها الحجارة والغاز المسيل للدموع.

وانقسم  الجزائريون بين حريص على أداء واجبه الانتخابي وبين من يتمسك بالمقاطعة كواجب لإيصال رسالة المعارضين للانتخابات التي تشهدها البلاد، والتي تصفها السلطة بـ"فجر التغيير".

ولوحظ مع انطلاق عملية التصويت الساعة الثامنة صباحا بالتوقيت المحلي في مختلف مناطق البلاد  التوافد "المحتشم"  للناخبين خاصة في الجزائر العاصمة.

وانطلقت السبت عملية الاقتراع في الانتخابات التشريعية الأولى في الجزائر منذ تنحي الرئيس السابق عبد العزيز بوتفليقة.

يأتي هذا فيما حذرت مجلة الجيش في الجزائر من محاولات الإخوان لإقحام الجيش الجزائري في العملية السياسية، مؤكدة أن المؤسسة العسكرية تنأى عن التدخل في أي مسار انتخابي.

وقالت في افتتاحية عدد شهر يونيو الجاري، وعشية الانتخابات التشريعية، إن المؤسسة العسكرية تصر على رفع كل لبس يعمد إليه البعض، وتذكر أصحاب الذاكرة الانتقائية أن الجيش الوطني الشعبي جيش جمهوري وسيبقى كذلك بصفة لا رجعة فيها.