رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

إسرائيل توسع حملة التطعيم ضد كورونا

لقاح كورونا
لقاح كورونا

وسعت إسرائيل حملة التطعيم ضد كورونا لتشمل المراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و16 عاما، على الرغم من الصلة المحتملة بين لقاح "فايزر بيونتيك" وحالات محدودة من التهاب عضلة القلب.

 

وحسبما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية  "فرانس برس" تلقى حتى الآن أكثر من خمسة ملايين من 9.3 مليون نسمة (55 بالمئة من السكان) جرعتين من لقاح "فايزر".

وسمح تراجع معدل انتشار العدوى بإعادة فتح المطاعم والحانات والصالات الرياضية.

ورفعت إسرائيل الأسبوع الماضي معظم القيود التي فرضتها لاحتواء فيروس كورونا، مع استمرار عدد الإصابات بكوفيد-19 عند مستوى متدن بعد حملة تطعيم واسعة النطاق.

ولا تزال البلاد مغلقة إلى حد كبير أمام الوافدين من الخارج، باستثناء الأقارب من الدرجة الأولى وبعض الخبراء والسياح الذين حصلوا على اللقاح، في إطار برنامج تجريبي على ما قالت وزارة السياحة.

وكانت إسرائيل تسجل 10 آلاف إصابة يوميا في ذروة انتشار الوباء مطلع العام وتحقق التغيير بعدما حصلت على ملايين الجرعات من لقاح "فايزر- بيونتيك" الأمريكي الألماني.

جدير بالذكر أن أكثر من 90 بالمئة ممن هم فوق سن الخمسين عاما تلقوا اللقاح أو تعافوا من الفيروس.

 

 تعليمات منظمة الصحة العالمية  

 

وشددت منظمة الصحة العالمية على التحديات المتعلقة بالتنفيذ والالتزام بالصحة العامة والتدابير الاجتماعية وتجنب التجمعات، نظرا للارتفاع الهائل فى حالات كورونا المستجد عالميًا، وذلك وفقًا لما ذكره موقع TheHealthSite.

 

وقالت منظمة الصحة العالمية، في تحديثها الوبائى الأسبوعى حول الوباء، إنه انتشر الآن فى 17 دولة على الأقل، موضحة أنه تم العثور على سلالة "الطافرة المزدوجة" الهندية في اليونان واليابان أيضًا.

يشار إلى أن منظمة الصحة العالمية أصدرت إرشادات محدثة حول الممارسات و أضافت أن اللقاحات توفر أملًا جديدًا، و يجب استخدامها كأداة وقاية رئيسية من قبل البلدان والأفراد، و يتم الآن تقديم لقاحات “كوفيد-19” في جميع بلدان إقليم شرق المتوسط البالغ عددها 22 بلدًا، لكن التحديات قائمة في البلدان التى تواجه حالات طوارئ، بما في ذلك سوريا  واليمن. 

جدير بالذكر، أن فيروس كورونا المستجد أو "كوفيد-19" ظهر في أواخر ديسمبر 2019 في مدينة “ووهان” الصينية في سوق لبيع الحيوانات البرية، ثم انتشر بسرعة مع حركة انتقال كثيفة للمواطنين لتمضية عطلة رأس السنة القمرية في يناير الماضي.