رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلسى الإدارة والتحرير
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

«بن زايد»: سعدت بلقاء ملك الأردن وحريصون على التواصل الدائم

عاهل الأردن وولي
عاهل الأردن وولي عهد أبوظبي

أعرب ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، عن سعادته بلقاء عاهل الأردن الملك عبدالله الثاني بن الحسين، اليوم الخميس، في العاصمة الأردنية عمان، مشيرًا إلى حرصه على التواصل الدائم بشأن قضايا المنطقة. 

وكتب "بن زايد" في تغريدة عبر صفحته الرسمية بموقع "تويتر": "سعدت بلقاء أخي الملك عبدالله الثاني في عمان.. ناقشنا علاقاتنا الأخوية، والعمل المشترك لتعزيز السلام الإقليمي..وتمنيت للأردن الشقيق وشعبه دوام الاستقرار والتقدم في عيد الاستقلال الــ 75".

وأضاف قائلًا: "حريصون على التواصل الدائم وتبادل الرؤى مع الأشقاء بشأن القضايا والتحديات التي تواجهها المنطقة".

مباحثات أردنية - إماراتية

وتبادل الجانبان، وجهات النظر بشأن عدد من القضايا الإقليمية والدولية التي تهم البلدين والمستجدات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط.

وأكد الجانبان، خلال اللقاء، أهمية اتفاق وقف إطلاق النار في قطاع غزة والحفاظ عليه، مشددين على ضرورة العمل على المستويين الإقليمي والدولي خلال الفترة المقبلة، لتحريك عملية السلام ودفعها إلى الأمام كونها السبيل الأساسي للوصول إلى تسوية مستقرة ومستدامة للقضية الفلسطينية تلبي تطلعات الشعب الفلسطيني وتحقق الاستقرار والتنمية في المنطقة.

وأعرب الشيخ محمد بن زايد، خلال اللقاء، عن تقديره لجهود الأردن الشقيق بالتعاون مع جمهورية مصر العربية في تحقيق التهدئة بين قطاع غزة وإسرائيل، مؤكدًا أهمية الدور الذي يقوم به الملك عبدالله الثاني في رعاية الأماكن المقدسة في القدس.

وقال ولي عهد أبوظبي، إن دولة الإمارات العربية المتحدة تدعم أي خطوة في هذا الاتجاه من منطلق نهجها الداعم للسلام و التعايش و إيمانها بأن السلام هو ضمانة المستقبل الأفضل للمنطقة وشعوبها.

من جانبه شدد ملك الأردن، على أهمية البناء على وقف إطلاق النار في غزة والاهتمام الدولي بالقضية الفلسطينية، لتفعيل المسار السياسي من أجل تحقيق السلام العادل والشامل على أساس حل الدولتين.

وجدد التأكيد على مواصلة المملكة جهودها لحماية المقدسات الإسلامية والمسيحية في المدينة المقدسة، مشددًا على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي والقانوني القائم بالقدس ومقدساتها.

وغادر الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، الأردن، وكان في وداعه، الملك عبدالله الثاني، والأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي عهد الأردن وعدد من المسئولين.