رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى
رئيس مجلس الإدارة
د. محمد الباز
رئيس التحرير
وائل لطفى

أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية يرفضون تقرير إيران النهائى

الطائرة الأوكرانية
الطائرة الأوكرانية

أعلنت رابطة أسر ضحايا الطائرة الأوكرانية، التي تم إسقاطها في يناير من العام الماضي في طهران، اليوم الخميس، رفضها لما خلص إليه التقرير النهائي الذي أعلنته وكالة الطيران المدني الإيرانية، من نتائج بعد أكثر من سنة على التحقيق دون أن يقدم أي جديد، واصفة إياه بالملفق.

جاء ذلك بعد تقرير وكالة الطيران المدني الإيرانية النهائي أمس حول ملف الطائرة الأوكرانية التي أسقطت بصواريخ الحرس الثوري في يناير من العام الماضي.

وأصدرت الرابطة بيانًا، اليوم الخميس، شددت فيه على ضرورة إحالة القضية إلى محكمة العدل الدولية، معتبرة أن "الجناة أنفسهم كانوا مسئولين عن التحقيق في جريمتهم، الأمر الذي لم يساعد في معرفة الحقيقة".

كما أكدت أن إسقاط الطائرة كان متعمدًا، وأن ركابها ضحايا مغامرات الحرس الثوري.

إلى ذلك، دعت العائلات الحكومات المتضررة والمؤسسات الدولية إلى كشف التناقضات في هذا التقرير، وطالبت تلك الحكومات "بنشر معلومات من شأنها أن تكون فعالة في تحقيق العدالة".

كما طالبت بفرض عقوبات ضد الحرس الثوري ومسئولي النظام الإيراني، باعتبارهم مرتكبي جريمة إسقاط الطائرة وقتل ركابها.

كما خلص البيان إلى أن "العالم يجب ألا يقف مكتوف الأيدي لمعاقبة مرتكبي هذه الجريمة، واعتماد قواعد تضمن سلامة الرحلات الجوية الدولية فوق الأجواء الإيرانية".

جاء ذلك بعدما أصدرت منظمة الطيران الإيرانية تقريرها النهائي، أمس الأربعاء، وألقت فيه بالمسئولية على مشغّل وحدة الدفاع، لقيامه بإطلاق النار على الطائرة.

وألقى التقرير المؤلف من 285 صفحة باللوم على "مشغل نظام الدفاع الجوي" الذي حدد طائرة الركاب بأنها "هدف معادٍ" بسبب "خطأ في تحديد الاتجاه الجغرافي.